الاليزيه: ماكرون وميركل سيبحثان مع الرئيس الروسي تنفيذ القرار الأممي بشأن سوريا

(كونا) -- قال قصر الاليزيه ان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل سيجريان مباحثات هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت لاحق اليوم الاحد لبحث تنفيذ قرار مجلس الامن رقم 2401 بشأن سوريا.

وأضاف الاليزيه في بيان أصدره في وقت مبكر صباح اليوم ان ماكرون وميركل سيناقشان مع بوتين كذلك سبل صياغة خريطة طريق من اجل التوصل الى "سلام دائم" في سوريا.

وأشار الى ان وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان سيقوم بزيارة لموسكو بعد غد الثلاثاء لاجراء مزيد من المحادثات مع المسؤولين الروس حيال المسألة السورية.

وانتقد البيان في الوقت نفسه عمليات "القصف دون تمييز" في غوطة دمشق الشرقية التي أسفرت عن مقتل نحو 500 شخص واصابة مئات آخرين خلال الأسبوع الماضي.

واكد ان وقف اطلاق النار الذي جرى التوصل الى قرار بشأنه سيساهم في تخفيف المعاناة التي يتكبدها سكان الغوطة الشرقية والمناطق الأخرى الواقعة تحت حصار النظام السوري او تتعرض لقصف من جانبه.

ووصف قصر الاليزيه وقف اطلاق النار بأنه "خطوة أولى لا غنى عنها" مشيرا الى ان فرنسا ستراقب عن كثب تنفيذه "خلال الساعات والأيام المقبلة".

واكد في هذا السياق "ضرورة احترام الهدنة وأن تتمكن القوافل الإنسانية من الوصول الى المناطق الأكثر تضررا جراء العنف والفقر" الى جانب ضرورة "تنفيذ عمليات الاجلاء الطبية الطارئة دون عوائق".

من جانبها اكدت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان منفصل ان لودريان سيجتمع مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو بعد غد الثلاثاء بهدف "استئناف الجهود الدولية للتوصل الى حل سياسي للازمة" السورية.

وكان مجلس الامن الدولي برئاسة دولة الكويت تبنى امس السبت بالاجماع القرار رقم 2401 المقترح من دولة الكويت والسويد والذي يطالب بوقف اعمال القتال في سوريا لمدة 30 يوما بهدف تمكين وصول المساعدات الإنسانية للمحتاجين.

وقاد رئيس مجلس الامن لشهر فبراير الجاري مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي جهودا دبلوماسية حثيثة قبل بدء التصويت على مشروع القرار الإنساني الكويتي السويدي لضمان التوصل الى صيغة توافقية لمشروع القرار.

وأعلنت الأمم المتحدة مقتل نحو 400 شخص وإصابة أكثر من ألف من جراء الغارات الجوية على منطقة الغوطة الشرقية خلال الأيام الماضية

أضف تعليقك

تعليقات  0