روسيا: سنتصدى لتأجيج "الحملة الإعلامية" بعد قرار مجلس الأمن بشأن سوريا

(كونا) -- قالت روسيا اليوم الاحد انها ستتصدى بقوة لتأجيج "الحملة الإعلامية" ضد موسكو ودمشق بعد الموافقة على قرار مجلس الامن حول الوضع الانساني في سوريا.

وقالت الخارجية الروسية في بيان ان "روسيا ستتصدى كذلك لمحاولة احباط العملية السياسية التي حظيت بدفعة اضافية على ضوء النتائج التي توصل لها مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي في 30 يناير الماضي".

واضاف ان القرار رقم 2401 الذي اتخذه مجلس الامن الدولي امس السبت اقر بان تفاقم الوضع الانساني ليس منحصرا في الغوطة الشرقية وادلب بل يشمل مختلف المناطق في سوريا مشددا على ضرورة ان تكون المساعدات الانسانية غير مسيسة وغير منحازة.

ولفت إلى ان قرار مجلس الامن اكد ضرورة تنشيط العمل في مجال نزع الالغام في كافة الاراضي السورية وعدم عسكرة المنشآت الطبية والمدارس والهيئات المدنية الاخرى التي يتخذ المسلحون منها مقرات لقواتهم.

وأشار البيان إلى الوضع الانساني الصعب في مدينة الرقة داعيا الى ضمان وصول المساعدات الانسانية الى مخيم (الركبان) وكذلك منطقة التنف "التي تقوم واشنطن عمليا باحتلالها في انتهاك واضح للسيادة السورية".

وذكر ان قرار مجلس الامن دان "وللمرة الأولى" قيام المسلحين بقصف دمشق ما ادى الى سقوط مئات الضحايا بين المدنيين وألحق ضررا هائلا بالبنية التحتية وطال المنشآت الديبلوماسية الروسية.

وأوضح البيان ان احكام قرار مجلس الامن رقم 2401 الخاصة بوقف اطلاق النار "لا تسري على جبهة النصرة وما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) والقاعدة والجماعات المرتبطة بها قائلا "ان عملية التصدي للارهابيين ستتواصل بالرغم من محاولات بعض القوى الخارجية الرهان على المسلحين في خططها الرامية الى اسقاط النظام السوري".

ولفت كذلك إلى ان قرار مجلس الامن ابرز اهمية العمل الذي تقوم به روسيا وايران وتركيا بصفتها دولا ضامنة للعملية السياسية في استانا بتفعيل مناطق خفض التوتر في سوريا بهدف الحد من العنف والسير نحو تحقيق وقف كامل لإطلاق النار في سوريا. وذكر البيان ان روسيا ستراقب بتمعن مدى التزام الاطراف الخارجية بالضغط على الجماعات المسلحة لكي تلتزم بوقف اطلاق النار وضمان وصول القوافل الانسانية .

ولفت البيان الى ان روسيا اجرت مباحثات مع المسلحين في الغوطة الشرقية حول وقف اطلاق النار الا انهم رفضوا كافة الاقتراحات ولم يسمحوا للمدنيين بالخروج من هناك.

وذكر ان روسيا وافقت على مشروع القرار الكويتي السويدي بهدف تخفيف معاناة السكان المدنيين في سوريا وبعد ان تمت مراعاة التعديلات التي اقترحتها روسيا على مشروع القرار.

واضاف ان روسيا لم تسمح بتمرير صيغ "هدامة" حاولت الدول الغربية دفعها في مجلس الامن عبر تشكيل اليات غير واقعية للهدنة قائلا ان القرار في شكله الحالي يدفع طرفي النزاع الى وقف العمليات العسكرية والالتزام بالاتفاقيات التي تم التوصل لها سابقا واقامة هدنة انسانية في مختلف المناطق.

ولفت الى ان الالتزام بوقف اطلاق النار يتطلب التوصل الى اتفاقيات محددة بين الاطراف المتنازعة. وكان مجلس الامن اقر امس السبت بالإجماع مشروع قرار كويتي سويدي يقضي بفرض اعلان هدنة انسانية مدتها 30 يوما لتخفيف المعاناة الانسانية عن المدنيين في سوريا

أضف تعليقك

تعليقات  0