"الخطوط الكويتية": نحتاج لتغيير شامل بكافة المرافق لنعود إلى المنافسة

(كونا) -- قال الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الكويتية ابراهيم الخزام اليوم الثلاثاء ان الشركة تحتاج الى اجراء تغيير شامل في كافة مرافقها لتعود الى المنافسة وتحقيق الارباح لاسيما في القطاع التجاري الذي يعد عصب الشركة.

واضاف الخزام في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش زيارته الحالية الى العاصمة البريطانية ان "شركة الخطوط الجوية الكويتية تحتاج الى جهد كبير لانقاذها من الخسائر التي تتكبدها سنويا لاسباب معظمها متراكم منذ سنوات لا علاقة مباشرة للادارة الحالية بها".

وبين ان "الكويتية حتى تحقق الارباح وترقى الى مصاف الشركات العالمية تحتاج الى تطبيق استراتيجية تجارية بعيدة عن المجاملات والتنسيق والتعاون مع الجهات العاملة في مطار الكويت الدولي وهما الطيران المدني ووزارة الداخلية".

واشار الخزام الى تجربة شركة طيران الشرق الاوسط اللبنانية التي عانت من خسائر متتالية نظرا للحرب الاهلية والوضع السياسي في لبنان الا ان الادارة المتميزة احدثت اصلاحات جوهرية ونقلة نوعية فيها مكنتها من تعويض هذه الخسائر وتحويلها الى ارباح حيث حققت خلال ال15 سنة الماضية ارباحا تعدت المليار دولار.

واوضح الخزام ان مجلس إدارة الكويتية منذ توليه زمام العمل في ابريل 2017 رسم استراتيجية ترتكز على تعزيز القطاع التجاري ليكون هو عصب الشركة لان النجاح بهذا القطاع سيحرك كل القطاعات الاخرى.

واضاف ان الخطوط الجوية الكويتية لاتعاني من اي مشاكل فنيه بل العكس وبشهادة كبرى المؤسسات العالمية المتخصصة في الطيران فان لديها سجل ناصع ومتميز في قطاعات الأمن والسلامة حيث تضع سلامة الركاب في أولى اهتماماتها.

وذكر الخزام ان الكويتية لديها طواقم فنية على مستوى عالي من الكفاءة سواء من الطيارين والمهندسين وايضا طواقم الضيافة مشيرا الى ان "ماتحتاجه هو المزيد من التعاون والتنسيق مع الجهات الاخرى العاملة في مطار الكويت".

وكشف ان الخطوط الجوية الكويتية قامت بشراء 10 طائرات بوينغ 777 و15 طائرة 320 New و10 طائرات 350 ايرباص لافتا الى ان الشركة بصدد التوسع وفتح خطوط جديدة حيث ستبدأ بتسيير رحلاتها الى تبليسي في جورجيا وطرابزون في تركيا في فصل الصيف المقبل.

وقال الخزام حول موضوع التأخير الدائم في رحلات الخطوط الجوية الكويتية وعدم الالتزام بالوقت ان هناك عدد من الاسباب منها سعة المطار الحالية التي تتحمل اربعة ملايين مسافر فقط في حين ان المطار يشهد حاليا حركة 14 مليون مسافر.

كما اشار الى ان الخطوط الجوية الكويتية ليست مسؤولة عن ادارة حركة المطار وهذه تتبع جهات لا سلطة لها عليها علاوة على ان الاجراءات الامنية التي طبقت اخيرا في مطار الكويت ساهمت في تأخير الرحلات.

واكد الخزام ان هذه العراقيل جاري الان العمل على تلافيها حيث سيتم في شهر يونيو المقبل افتتاح المطار المساند الذي سيشكل اضافة للمطار الحالي وسيسهم في تخفيف العبء عن المطار القديم.

واشار الخزام الى انه للمرة الاولى وبالتعاون مع وزارة التعليم العالي يتم تخصيص 180 مقعدا لدراسة علوم الطيران للشباب الكويتي معتبرا انهم سيشكلون رافدا مهما لأسطول الكويتية مستقبلا.

وذكر ان مجلس الادارة الحالي لشركة الخطوط الجوية الكويتية يحسب له بعض القرارات المهمة التي تصب في صالح تقليل النفقات على الشركة.

وفي هذا الصدد لفت الخزام الى ماقامت به الشركة مؤخرا بشراء مجمع عقاري سكني قريب من المطار لإقامة طاقم المضيفين الجويين في الشركة بعد عقود من دفع الشركة للايجارات.

أضف تعليقك

تعليقات  0