الرشيدي: يؤكد ثبات موقف الكويت الرافض لكل صور الارهاب والتطرف

(كونا) -- جدد مراقب الازمات والطوارئ بادارة المخاطر قطاع التخطيط الاعلامي والتنمية المعرفية بوزارة الاعلام الكويتية عبدالعزيز الرشيدي اليوم الثلاثاء موقف دولة الكويت الثابت والرافض لكافة صور الارهاب والتطرف مهما كانت أسبابها ودوافعها وأيا كانت مصادرها.

جاء ذلك في تصريح ادلى به الرشيدي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش أعمال المؤتمر الدولي ال28 للمجلس الأعلى للشؤون الاسلامية تحت عنوان (صناعة الارهاب ومخاطره وحتمية المواجهة وآلياتها).

وقال الرشيدي ان تعزيز ثقافة التسامح والتعايش بين الشعوب والأمم "يأتي ضمن أولويات دولة الكويت ونهجها المتبع في السياسة الداخلية والخارجية والاعلامية والمستمدة من تعاليم الشريعة الاسلامية السمحاء".

واشار الى أن دولة الكويت تشدد دوما على دعمها الكامل لكافة الجهود الدولية في مكافحة ووقف التهديدات "الارهابية" التي تواجه العالم والتي تسعى الى ضرب مقومات الأمن والسلم الدوليين.

وذكر أن المشاركة الكويتية في اعمال المؤتمر الذي انطلقت أعماله أمس الاثنين جاءت بدعوة كريمة من وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية في جمهورية مصر العربية.

واشار الرشيدي في هذا السياق الى توجيهات وزير الاعلام محمد الجبري بتأكيد ثوابت السياسة الاعلامية الكويتية الداعمة لثوابت السياسة الداخلية والخارجية للبلاد في دعم الجهود الدولية في مكافحة الارهاب والتطرف.

وتشارك دولة الكويت في أعمال المؤتمر بوفد من وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية يترأسه وكيل الوزارة فريد عمادي ووفد من وزارة الاعلام يضم المراقبين في ادارة المخاطر عبدالعزيز الرشيدي ورابعة العبدالله.

ومن المقرر أن يختتم المؤتمر أعماله في وقت لاحق اليوم والذي تناول العديد من الموضوعات التي تعلقت بالتأصيل الشرعي للتصدي للارهاب ودعم صمود الدولة الوطنية في مواجهته.

كما تناول بحث صناعة الارهاب ومخاطره الدينية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية وسبل المواجهة التربوية والعسكرية والفكرية ودور الاعلام والمجتمع المدني ومختلف المؤسسات في التصدي له فضلا عن وضع استراتيجية دولية لدحر الارهاب.

أضف تعليقك

تعليقات  0