مسؤول قطري: نعتز بالشعب الكويتي .. وسعيدون بمشاركته أفراحه بالأعياد الوطنية

(كونا) -— أعرب المنسق العام لمشاركة دولة قطر في احتفالات دولة الكويت الوطنية محمد المري اليوم الثلاثاء عن سعادته بالمشاركة بأفراح الكويت بالأعياد الوطنية مؤكدا ان شعبها "أهل وإخوة لنا ونعتز بهم".

واضاف المري الذي يشغل منصب رئيس اللجنة الاعلامية لمركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان احتفالات المركز مع الاشقاء في الكويت تظهر التلاحم الاخوي بين البلدين.

وأشاد بجهود العديد من الجهات المعنية في الدولتين لتسهيل اجراءات المشاركة في تلك الاحتفالات وتوفير كل الخدمات اللوجستية للظهور بصورة رائعة تعبر عن فرحة أهل قطر بعيدي الاستقلال والتحرير.

وتقدم المري بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى الكويت أميرا وحكومة وشعبا بهذه المناسبة داعيا الله أن يعيدها على الكويت وهي ترفل بثوب الأمن والاستقرار والازدهار وبمزيد من التقدم والتطور.

من جانبها قالت مدير ادارة الاتصال المؤسسي بمركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية مها المهندي انه تم الإعداد للمشاركة في احتفالات الكويت عبر قيام وفد من المركز بزيارة دولة الكويت وتقديم مقترح المشاركة التي تتضمن فعاليات بحرية وبرية اضافة الى المشاركة في قرية الشيخ صباح الأحمد التراثية.

واضافت المهندي ان ادارة الاتصال المؤسسي بدأت عملها بعد تلقي الموافقات ووضعت خطة دعت خلالها عددا من الفنانين والاعلاميين للمشاركة في الفعاليات المقامة في الكويت.

وأوضحت ان المشاركين في أوبريت (إيه نحبك يا كويت) هم طلاب وطالبات قطريون من المرحلة الابتدائية معربة عن شكرها لكل من دعم المشاركة في فعاليات الاحتفالات سواء من قطر أو الكويت.

واضافت ان المشاركة ضمت العديد من الفعاليات المختلفة والمنوعة والمسابقات التنافسية مشيرة إلى أن رؤساء الفعاليات المشاركة على شاطئ مارينا أكدوا ان مشاركتهم واجبة "وتعتبر أقل شيء يمكن تقديمه لدولة وشعب الكويت الشقيق للتأكيد على التلاحم والحب وصلة الدم والقرابة بين الشعبين الشقيقين".

وبينت ان مشاركتهم تنوعت ما بين التعريف بالتراث البحري والفنون التشكيلية وعرض الحرف اليدوية المختلفة التي تتميز بها دولة قطر بالإضافة الى إجراء العديد من المسابقات التي شاركت فيها أعداد كبيرة من الزوار.

بدوره قال مدير مركز شؤون المسرح التابع لوزارة الثقافة والرياضة القطرية ورئيس فعالية المسرح صلاح الملا ان هذه المشاركة هي الاولى للمركز خارج دولة قطر منذ تأسيس فرقة الدمى قبل ثلاثة أشهر حيث يقدم المسرح مسرحيات متنوعة للأطفال والعائلات.

وأضاف الملا ان المشاركة في الكويت تضمنت تقديم 5 عروض الأول خاص بالدمى فقط والثاني والثالث (دمى وبشر) والرابع والخامس (خيال الظل) وهي مسرحية تتحدث عن قصص واقعية بهدف إيصال القيم التعليمية والتربوية التي يقدمها هذا المسرح الى المتلقين.

من جانبها قالت مستشارة الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة والرياضة القطرية رئيسة فعالية الفن التشكيلي أمل العاثم ان مشاركتها تمت عبر قيام مجموعة من الفنانين التشكيلين من قطر والكويت برسم جدارية لرموز الدولتين.

وأضافت العاثم ان الجدارية ضمت أيضا معالم البلدين الحديثة مما يؤكد التمازج والحب بين الشعبين الشقيقين مشيرة الى ان هذه الجدارية لاقت نجاحا كبيرا واستحسانا من قبل الزوار اضافة الى التفاعل الجماهيري غير المسبوق.

بدوره قال رئيس فعالية النصع التي ينظمها نادي الرماية الرياضي عبدالله النعيمي ان هذه الفعالية تضم مسابقتين الاولى "القوس والسهم" والأخرى تقام لأول مرة وهي عبار عن "كرة الهدف" والتي تأتي تزامنا مع بطولة كأس العالم التي تستضيفها قطر عام 2022.

وأضاف النعيمي ان هذه الفعالية تعتبر من أكثر الفعاليات حيوية وتشهد اقبالا كبيرا من الجمهور بشكل يومي من مختلف الفئات السنية للاستفادة وتعلم فنون الرماية وأساسياتها.

أما رئيس فعالية البدع ناصر الخليفي فقال ان المشاركة في احتفالات الكويت الوطنية هي أكبر دليل على المشاعر الفياضة التي يكنها أهل قطر لإخوانهم في الكويت و"شعارنا نابع من القلب وهدفنا توصيل رساله واحدة هي (ايه نحبك يا الكويت)".

وأضاف الخليفي ان الفعالية التي تأتي تجسيدا للبيئة البحرية لدى أهل الخليج قديما تتضمن العديد من المسابقات التي تجذب المزيد من رواد المهرجان.

وشاركت دولة قطر ممثلة في وزارة الثقافة والرياضة وبإشراف مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية الكويت احتفالاتها بالذكرى ال 57 للاستقلال وال 27 للتحرير وذلك من خلال عدة فعاليات أقامها المركز في الكويت.

وأقيمت هذه الفعاليات التي لاقت إقبالا كبيرا من الجمهور على شاطئ مارينا بمنطقة السالمية خلال الفترة من 20 إلى 26 فبراير الجاري فضلا عن المشاركة في فعاليات مهرجان قرية الشيخ صباح الأحمد التراثية خلال الفترة من 16 إلى 28 فبراير الجاري.

وقدم مركز الريادة للفتيات التابع للمركز أوبريت (ايه نحبك يا كويت) الذي تم عرضه يوم الأربعاء الماضي على خشبة مسرح عبدالحسين عبدالرضا.

وشهد الاوبريت تفاعلا وانسجاما من الحضور مع كل لوحة من لوحات هذا العمل الفني الذي تضمن استعراضات ورقصات شعبية تغزلت في حب الكويت وحملت توقيع دولة قطر إلى شقيقتها دولة الكويت كما اتسمت بالكلمات المعبرة واللحن المميز ونقاء الاصوات.

ويدور الأوبريت حول حكاية طفلة قطرية تطلب من والدتها زيارة الكويت وهذه الرغبة تلقى حماسا وتشجيعا من صديقات تلك الطفلة التي تحمل رسالة الحب معها عندما تسير هذه الرحلة في عباب البحر لتجمع الماضي والحاضر معا عبر لوحات غنائية استعراضية معبرة.

واحتوى العمل على لوحات ركوب البحر والغياب عن الأهل والعودة من الغوص كما قدم الأطفال المشاركون في الاوبريت لوحة جميلة تغنت في عدد من مناطق الكويت بألوان العلم الى جانب قصائد شعرية بأصوات أطفال وغيرها من الفنون الشعبية.

وفي نهاية هذه الرحلة تتلاقى الارواح والقلوب والمشاعر لتنثر الحب وتعم الفرحة احتفالا بأعياد الكويت الوطنية لينشد الاطفال لوحة غنائية بعنوان "ايه نحبك يا كويت" والتي أشعلت تفاعل وحماس الحضور بكلماتها الجميلة.

أضف تعليقك

تعليقات  0