الزيد: معرض "ديهاد" منصة مهمة لنشر إنجازات الجمعيات الكويتية

(كونا) -- قال مدير العلاقات العامة والاعلام لدى جمعية الهلال الأحمر الكويتي خالد الزيد اليوم الاثنين ان معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير (ديهاد) بات يشكل "منصة مهمة" لنشر إنجازات الجمعيات الوطنية الإغاثية لا سيما الكويتية.

واكد الزيد في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش افتتاح الدورة ال15 للمعرض والمؤتمر التي تستمر على مدى ثلاثة أيام أهمية (ديهاد) والفعاليات التي يحتضنها باعتباره "حدثا إنسانيا واجتماعيا بارزا يستقطب كل المنظمات الانسانية ويجمعها في مكان واحد لإبراز دورها الانساني والاغاثي".

وذكر ان جمعية الهلال الأحمر الكويتي تشارك في المعرض بلوحات ومطبوعات وكتيبات توضح انشطة وبرامج انسانية وخيرية متعددة للجمعية خصوصا ما يتعلق بأوضاع اللاجئين والنازحين في الدول التي تعاني كوارث طبيعية او ازمات داخلية.

وأضاف ان الجمعية "تأتي دائما" في مقدمة الجمعيات الإنسانية التي تقدم الخدمات الاغاثية وتغطي أكثر المناطق المنكوبة في العالم "ما يؤكد ان الكويت سباقة دائما الى مساعدة المحتاجين والمنكوبين حول العالم".

وبين الزيد ان ما حققته جمعية الهلال الأحمر الكويتي من "مكانة متميزة" في العمل الانساني على المستويين المحلي والدولي جعلها "انموذجا" في العمل التطوعي الكويتي موضحا ان جناح الجمعية في المعرض شهد إقبالا وإشادة من قبل "شريحة واسعة" من جمهور المعرض.

من جانبه اشاد الأمين العام للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الدكتور صالح السحيباني في تصريح صحفي بالجهود الإغاثية التي تقدمها جمعية الهلال الأحمر الكويتي وحضورها الميداني على صعيد الأزمات الإنسانية في الشرق الأوسط.

وقال السحيباني ان دولة الكويت تميزت بمواقف قيادتها الإنسانية الرائدة وعطاء شعبها ومبادراتها التنموية والإنسانية ما جعلها تحتل مكانة متقدمة ومرموقة في صدارة الدول المانحة وأصبحت من خلال جمعية الهلال الاحمر الكويتي وغيرها من المنظمات الكويتية الفاعلة "رقما مهما في المعادلة الإنسانية الدولية".

من جهة اخرى ثمن السحيباني مشاركة جميع جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر العربية التي تعد من الجمعيات صاحبة الحضور "في ظل المآسي التي تتتابع على مجتمعاتنا العربية" وزيادة الحاجة إلى المساعدات الإنسانية في ظل استمرار الصراعات إلى جانب الكوارث الطبيعية.

ويشارك في معرض ومؤتمر دبي الدولي للإغاثة والتطوير (ديهاد) لهذا العام أكثر من 396 شركة من مختلف المجالات مثل مصنعي معدات التعقيم والنظافة والحلول البيئية وأدوات الإغاثة المختلفة لعرض أحدث ما توصلت اليه من منتجات في هذه المجالات.

ويعتبر (ديهاد) منتدى تفاعليا يناقش فيه المتخصصون سبل تطوير عمليات الإغاثة الإنسانية ويتم من خلاله تكوين الشراكات والبحث عن المتبرعين وتبادل الخبرات.

ويستضيف (ديهاد) عددا من المتحدثين المتخصصين والخبراء في قطاع الإغاثة والتطوير من المنطقة والعالم الى جانب عدد من ورش العمل المتخصصة.

أضف تعليقك

تعليقات  0