الصبيح: تاريخ المرأة في الكويت يحفل بالعطاء والتحديات

قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية الكويتية هند الصبيح اليوم الأربعاء إن تاريخ المرأة في الكويت يحفل بالعطاءات والتحديات التي استطاعت تخطيها منذ انطلاق مسيرتها التعليمية في 1937.

جاء ذلك في تصريح صحفي أدلت به الصبيح بمناسبة يوم المرأة العالمي الذي يصادف 8 مارس سنويا موضحة أنه رغم العثرات والصعاب إلا أن نجاحات المرأة الكويتية اكسبتها الريادة والسبق خليجيا لما وصلت إليه من مناصب وظيفية متعددة وقيادية.

وأشارت إلى اهتمام دولة الكويت بالمرأة لم يقف عند نقطة الحقوق السياسية فقط بل تعداها إلى كل ما يتعلق بها اقتصاديا وثقافيا واجتماعيا وهو الأمر الذي نص عليه دستور الدولة.

وذكرت أن الدستور الكويتي كفل حقوق الأمومة والطفولة في المادة التاسعة منه وشدد على حمايتها من العنف من خلال قانون الأحوال الشخصية كما كفل لها حق الترشيح والانتخاب في الجمعيات الأهلية والتنظيمات التعاونية التي تمثل محورا مهما في الحياة الاجتماعية والاقتصادية في الدولة.

وأضافت الصبيح ان دولة الكويت ترجمت نص الدستور إلى واقع فعلي عبر العديد من خطط وبرامج عمل أجهزتها الحكومية والأهلية على حد سواء فكفلت حق التعليم والسكن والتوظيف والحرية الشخصية لكلا الجنسين وأرست مبادئ العدل والمساواة ولم تفرق في الحقوق والواجبات بينهما فكانت ثمرة غرسها مشاركة المرأة الفعالة في الحياة السياسية.

وقدمت الصبيح بهذه المناسبة التهنئة للمرأة الكويتية مثمنة دورها الرائد في العمل وتحقيق الإنجازات الكبيرة سواء على مستوى الاسرة أو العمل ومشاركتها أقرانها في تقدم ورفعة البلاد.

وأوضحت أن الدولة تولي جل اهتمامها ورعايتها للمرأة الكويتية بما يسهم في رقي المجتمع والحفاظ عليه من أي تأثيرات اجتماعية مبينة أن دولة الكويت كانت سباقة في تطبيق اهداف التنمية المستدامة وتطبيق المعايير الدولية الخاصة بالمرأة ومنها الهدف المتعلق بالمساواة بين الجنسين.

وأضافت أنه تماشيا مع اهتمام الدولة بالمرأة تم أخيرا إطلاق برنامج "إعداد القيادات الوطنية من السيدات" ضمن إطار التعاون الوطني بين الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية وبرنامج الامم المتحدة الانمائي بالشراكة مع مركز أبحاث ودراسات المرأة في كلية العلوم في جامعة الكويت وهيئة الأمم المتحدة لتمكين المرأة.

واعتبرت ان اطلاق هذا البرنامج يعد خطوة إيجابية مهمة في رسم ملامح لمستقبل جاد يقوم على اعلاء دور المرأة ومساهمتها الفعالة في رفع مؤشرات التنمية بالدولة وتمكينها من إحراز أهداف ملموسة على كافة الأصعدة فضلا عن إثبات قدرة المرأة على العمل في محافل عديدة وتصعيد أجيال جديدة من السيدات القياديات في مختلف المجالات.

ولفتت الصبيح إلى أنه وفي إطار الاهتمام بشؤون المرأة أسست الكويت ممثلة في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل المجلس الاعلى لشؤون الاسرة الذي يضم عددا من الوزراء المعنيين بالصحة والداخلية والتربية ومختصين في مجالات الاسرة والطفولة.

وذكرت أن (المجلس الأعلى) يولي اهتماما بشؤون الاسرة بوجه عام وشؤون المرأة الكويتية بوجه خاص حيث تم انشاء مراكز الاستماع للمعنفات اسريا في بادرة تؤكد الحرص على بحث قضايا ومشاكل وهموم المراة وتقديم كافة سبل الدعم لها حتى يتسنى لها اداء الدور المناط بها دون ادنى معوقات.

ورأت أن الكويت من الدول الرائدة في مجال الشؤون الاجتماعية خاصة المتعلقة بالمرأة إذ خصصت لها إدارة تعنى بشؤون المرأة والطفولة كما قدمت الرعاية الأسرية والمساعدات الاجتماعية للمرأة المتزوجة وغير المتزوجة والمطلقات والأرامل والمرأة من ذوي الاحتياجات الخاصة والتي ترعى معاقا إيمانا منها بدور المرأة في المجتمع انطلاقا من اهمية النهوض بقضايا المراة على جميع المستويات.

أضف تعليقك

تعليقات  0