"المحاسبة" ينظم حلقة نقاشية عن العملات المشفرة "البتكوين"

نظم ديوان المحاسبة الكويتي اليوم الاربعاء حلقة نقاشية بعنوان (العملات المشفرة "البتكوين" ما لها وما عليها) استعرض فيها التعريف بتلك العملات وتاريخها ومخاطر وسلبيات الاستثمار فيها وإيجابياتها.

وقال مراقب المراقبة الثانية لإدارة الرقابة على الجهات المستقلة للشؤون المالية والاستثمارية في الديوان أحمد المكيمي في بيان صحفي ان الديوان قدم رؤيته حيال تلك العملات في الحلقة التي حضرها رئيس ديوان المحاسبة بالإنابة عادل الصرعاوي وممثلون عن بنك الكويت المركزي وهيئة أسواق المال والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية ووزارة التجارة والصناعة.

واضاف ان عرض الحلقة قدمه فريق فني بديوان المحاسبة يضم كلا من مدقق مشارك خالد الحشان ومدقق مساعد جمانة المناعي ومدقق مساعد ندى الجلال إضافة الى تقديم ورقتي عمل الأولى من بنك الكويت المركزي والثانية من الهيئة العامة للاستثمار.

وذكر أن الحلقة النقاشية تأتي على هامش الفعاليات التوعوية والثقافية وتبادل المعلومات بين ديوان المحاسبة والجهات الحكومية مبينا ان العرض المرئي لممثلي الديوان تضمن التعريف بالعملات المشفرة وأشهرها البيتكوين والريبيل والاثيريوم.

وأوضح ان العرض تطرق الى تاريخ هذه العملات ومخاطر وسلبيات الاستثمار فيها وإيجابياتها مشيرا إلى أنه لا يوجد لها رصيد فيزيائي أو وجود مادي ملموس وغير مغطاة بأصل حيث تتميز بدرجة عالية من السرية والخصوصية بسبب عدم وجود هيئة تنظيمية تقف خلفها ولا تخضع لسلطة الجهات الرقابية والمؤسسات المالية.

واستعرض موقف بعض الدول والحكومات وآراء بعض الخبراء ورجال الأعمال بشأنها ودور ديوان المحاسبة الرقابي في التصدي للأعمال غير المشروعة الناتجة عن التعاملات بهذه العملة وآلية الرقابة على الأموال العامة لا سيما الاستثمارات لصونها من العبث وتجنيبها المخاطر العالية.

وأضاف المكيمي أن ممثل بنك الكويت المركزي مدير إدارة الرقابة المكتبية عبدالله المحري قدم عرضا مرئيا استعرض فيه خصائص العملات النقدية وعدم تطابق خصائص العملات الحقيقية مع العملات المشفرة والتعاون بين البنك والجهات الحكومية للقيام بالتوعية اللازمة ووضع تصور بشأن تداول تلك العملات.

وقال ان المحري اشار إلى بدء بنك الكويت المركزي في عمل البنية التحتية لإصدار عملة رقمية كويتية تساعد في تسهيل وسرعة المعاملات وخفض تكلفتها. وافاد المكيمي ان ممثلة هيئة أسواق المال مدير إدارة الرقابة المكتبية أنوار المضف قدمت عرضا تطرقت فيه إلى التعاملات في العملات المشفرة والمعوقات التي تواجه هيئات أسواق المال ودراسة التطبيقات والمعايير والممارسات الدولية التي تم الأخذ بها من قبل جهات رقابية لتحديد أفضل ما يمكن أن تتبناه منها هيئة أسواق المال.

ولفت الى ان المشاركين أبدوا خلال مناقشات الحلقة خطورة التعامل بالعملات المشفرة دون خضوعها للرقابة اللازمة من خلال ضوابط وقوانين عدة

أضف تعليقك

تعليقات  0