سمو الأمير يرعى الحفل الختامي لجائزة فلاح مبارك الحجرف للأعمال الوطنية

تحت رعاية حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أقيم مساء أمس الحفل الختامي لجائزة فلاح مبارك الحجرف للأعمال الوطنية (تعزيز قيم المواطنة والتسامح والانتماء للمجتمع الكويتي) وذلك بمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي.

وقد أناب سموه رعاه الله وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح لحضور الحفل. هذا وكان في استقبال ممثل سموه حفظه الله رئيس مجلس أمناء جائزة فلاح مبارك الحجرف للأعمال الوطنية فهد عبدالرحمن المعجل والسادة الأعضاء.

بدأ الحفل بالنشيد الوطنى ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم بعدها ألقى ممثل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله وزير شؤون الديوان الأميري كلمة هذا نصها:

"معالي الوزراء الأخوة الأفاضل أعضاء مجلس الإدارة الحضور الكريم يسعدني ويشرفني في هذا اليوم أن أمثل راعي الحفل سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد حفظه الله ورعاه لتكريم أبنائنا وبناتنا الفائزين. الأخوة الحضور ابنائي وبناتي المشاركين بجائزة فلاح مبارك الحجرف تعد قيم المواطنة الحقة أحد أهم أركان بناء المجتمع وذلك لدورها الكبير في تعضيد أواصر المجتمع ودعم ترابط مكوناته وتوفير أسباب العيشة الكريمة والحياة الآمنة الخالية من آفات التعصب والتطرف والعنصرية أيا كان شكلها. وتأتي جائزة المغفور له فلاح مبارك الحجرف للأعمال الوطنية تحت رؤية تعزيز قيم المواطنة والتسامح والانتماء للمجتمع الكويتي لتضع الجهد الأهلي الصادق جنبا إلى جنب مع الجهود الرسمية الهادفة لترسيخ مبادئ حب الوطن والولاء له ومبادئ التسامح بين ابناء الشعب الكويتي بشتى مشاربهم ومكوناتهم استكمالا لما جبل عليه اهل الكويت منذ القدم حيث سطروا اروع اوجه التكافل والتآخي والتسامح بغض النظر عن أصل او عرق او طائفة.

الأخوة والأخوات الحضور الكريم لقد من الله علينا بنعم عديدة من اهمها تنوع مشارب واعراق المجتمع الكويتي مع تجانس وامتزاج قل ان تجد له مثيل في التكافل والتعاضد والاحترام المتبادل وهو سمة مميزة للمجتمع الكويتي منذ نشأة الدولة وحتى يومنا هذا الامر الذي سيبقى خالدا لأجيالنا القادمة تفخر به وتعززه طالما هناك مبادرات اهلية خلاقة تعالج كل ما من شأنه ان يعكر صفو هذا التلاحم الوطني كجائزة المغفور له بإذن الله فلاح مبارك الحجرف والتي نحتفل اليوم باختتام موسمها الاول.

ابنائي وبناتي المشاركين لقد حظي الشباب الكويتي باهتمام كبير من قبل حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه فجل اهتمامه هو رعاية وتمكين شباب الوطن وبناته على حد سواء فطالما يردد ان اغلى ما تملك الكويت من ثروة وأفضل ما تحرص عليه من استثمار هم الشباب الذين بسواعدهم يرسم المستقبل فعلينا تنمية قدراتهم ومهاراتهم وصقل مواهبهم وحثهم على التزود بالعلم ومناهل المعرفة ليكونوا أكثر نضجا ووعيا وتحصينا من الأفكار الضالة والسلوك المنحرف ودفعهم لبذل المزيد من العطاء والمشاركة فى تنمية وطنهم ورقيه.

لقد أدرك سموه حفظه الله ورعاه أن شباب اليوم معرضون للكثير من الفتن والمخاطر والتحديات المحدقة بهم من جميع الاتجاهات الفكرية والمعرفية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية وانهم لن يجتازوا هذه التحديات المعاصرة إذا لم يتسلحوا بإيمان بالله ثم بهذا الوطن والذي يجب ان تكون وحدته وتماسك مجتمعه نصب اعينهم وان يعتمدوا على أنفسهم وعلى معرفتهم فى التمييز بين الأفكار البناءة والأفكار الهدامة بين التوجهات السوية والتوجهات الضالة وان يقفوا دائما صفا واحدا امام الفتن.

وفي الختام ابارك لاخواني واخواتي أعضاء مجلس الادارة بجائزة فلاح مبارك الحجرف للاعمال الوطنية ولجميع العاملين فيها والى ابنائي وبناتي المشاركين في هذه الاحتفالية الناجحة متمنين النجاح لهم جميعا في تحقيق الاهداف التي تأسست من اجلها هذه الجائزة وادعو الله ان يديم على الكويت وشعبها نعمة الامن والامان والود والالفة تحت قيادة سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي عهده الامين الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

أضف تعليقك

تعليقات  0