الاوقاف:المتاجرات والفرص الاستثمارية تساهم في بناء جيل مــًٓن المهنيين المؤهلين يتمتعون بالمهارات والقدرات لدفع عجلة النمو

اختتمت وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية متمثلة في مركز الكويت للاقتصاد الإسلامي ورشة "المتاجرات والفرص الاستثمارية" التي أقيمت لتكملة هدف من الاهداف الاستراتيجية لمركز الكويت للاقتصاد الإسلامي والذي جاء تنفيذا لرغبة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ / صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه لجعل الكويت مركز مالي وتجاري عالمي وتهيئة الباحثين وتثقيف الجمهور، وزيادة الوعي لمن يرغبون أو يقومون بأعمال التجارة والمتاجرة والاستثمار، سواء كانت أعمالهم فردية أو أنهم يتولون مهام في شركات وليساهم في بناء جيل من المهنيين المؤهلين الذين يتمتعون بالمهارات والقدرات اللازمة لدفع عجلة النمو وتحقيق التنمية المستدامة والشاملة.

من جانبه أوضح السيد / وليد عبدالعزيز العمار وكيل الوزارة المساعد للتخطيط والتطوير في كلمته أنه واسهاما من وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية في تحقيق تلك الرؤية فقد أطلقت مشروع الكويت للاقتصاد الإسلامي الذي سعى منذ نشأته بتميز فعالياته وأنشطته المختلفة إلى نشر فكر وثقافة الاقتصاد الإسلامي مع التركيز على القضايا التطبيقية بهدف تحسين المعاملات والممارسات المالية والاقتصادية بين المؤسسات والأفراد، وقدّم نفسه كمركز أبحاث رائد ومتخصص في الاقتصاد الإسلامي الذي يعد ركيزة أساسية من ركائز المجتمعات الناهضة وبديلا مغايراً آمنا ًفي مواجهة المتغيرات والتحوّلات والمخاطر.

وبين العمار أن من هذا الإطار عقد المركز فعاليته الاقتصادية الثامنة تحت عنوان المتاجرات والفرص الاستثمارية مع مناقشة الموضوع من خلال أربعة محاور حيث ساهم المشاركين بأبحاثهم العلمية القيمة والمبتكرة وجرت المناقشات الجادة والمتأنية والشاملة، التي أسفرت عن تقديم توصيات هامة ومفيدة يمكن البناء عليها لتفعيل دور المركز داخل بيئته الاقتصادية المحلية والإقليمية ومحيطه العربي والدولي وتقديم تجربة ناضجة مضيئة محفزة للاقتداء والاحتذاء بها.

كما خرج المشاركون بتوصيات عديدة من المناقشات التي تمت والأبحاث التي طرحت الى عدة توصيات منها على سبيل المثال لا الحصر.

قيام مركز الكويت للاقتصاد الإسلامي بدعم إنشاء مواقع للتجارة الإلكترونية تربط بين المنتجين والموردين والمسوقين من ناحية والمشترين من ناحية أخرى. من خلال إجراء مسابقات بين الشباب لتقديم تصميمات لمواقع التجارة الإلكترونية.

وأيضا دعوة ممثلي الكويت في الغرفة التجارية الدولية لطرح وجهة نظر التمويل الإسلامي (بشأن الوسائل المستخدمة ووسائل الدفع والإجراءات)، من خلال قيام المركز بصياغة مطالب مؤسسات التمويل الإسلامي فيما يختص بوثائق التجارة الخارجية.

وكذلك يتم دعوة بنك الكويت المركزي إلى تمثيل وجهة نظر التمويل الإسلامي في لجنة بازل من خلال مشاركته في اجتماعات بنك التسويات الدولية. وقيام مركز الاقتصاد الإسلامي بتنظيم ندوات وورش عمل تجمع بين مؤسسات التمويل الإسلامي والمؤسسات الرقابية لوضع آليات قانونية وإجرائية لتحفيز أساليب التمويل الإسلامي التي لا تعتمد على المداينات مثل صيغ المشاركة في الربح والإنتاج.

وكذلك تعزيز الشراكة ما بين القطاع العام والخاص بما يحقق أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتنمية المستدامة واستقطاب الاستثمارات التي تحقق التنمية المستدامة لأبعادها المختلفة.

وأيضا الاستثمار في القطاعات الواعدة غير التقليدية مثل التكنولوجيا الرقمية والاتصالات والابتكارات والتعليم بمستوياته المختلفة والصحة وخدمات رجال الأعمال.

كما جاءت التوصيات بتأكيد العمل على تعديل وتقنين ما يلزم من الأنظمة والتشريعات لضبط عمليات المتاجرة والاستثمار وفق أحكام الشريعة الإسلامية وبث الوعي المالي والتجاري والاستثماري الإسلامي عند العاملين في هذا المجال بالتعاون بين مركز الكويت للاقتصاد الإسلامي والغرف التجارية والصناعية.

أيضا توصية بإنشاء مركز للمصالحة والتحكيم في دولة الكويت وتفعيل دور منظمات ومراكز التحكيم المالي والتجاري وتوجيهها وفق أحكام الشريعة الإسلامية والعمل على إيجاد نظام تدقيق شرعي فعال قادر على اكتشاف المخالفات الشرعية، وإيجاد هيئة رقابة شرعية فعالة ذات كفاءة قادرة على اتخاذ القرارات الشرعية المتوافقة مع أداء المجامع الفقهية والمعايير الشرعية شريطة استقلاليتها.

كما أوصت اللجان المشاركة بإنشاء إدارة تتبع هيئة تشجيع الاستثمار الكويتي بغرض دراسة فرص التجارة والاستثمار، والعمل على دعم اصحاب المشروعات والفرص الاستثمارية في تنفيذ تلك المشروعات.

وتدعيم صندوق دعم وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة للكفاءات الفنية في التخصصات التمويلية والشرعية وإنشاء مراكز تدريب وتأهيل تابعة للصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، لتدريب وتأهيل رواد أعمال قادرون على تنفيذ وإدارة المشروعات ويكون من مهام هذا المركز إعداد وتنفيذ ومتابعة حزم البرامج التدريبية لتأهيل رواد الأعمال وتطوير مناهج تعليمية بالتنسيق بين وزارتي التجارة والتربية والتعليم تهدف إلى إلمام الطلاب والباحثين بالجوانب التطبيقية والفنية في سوق العمل.

أضف تعليقك

تعليقات  0