يد الخير الكويتية تتابع السعي للوصول إلى كل محتاج لمساعدته والوقوف إلى جانبه

لم تفوت يد الخير الكويتية موعدها مع العطاء هذا الأسبوع وتابعت عملية السعي للوصول الى كل محتاج ومساعدته والوقوف الى جانبه لأن هذا التعاضد والتضامن من الأسس التي تستند اليها دولة الكويت.

والأسبوع المنتهي أمس الجمعة حفل كغيره من الأسابيع بالنشاط الإنساني الكويتي الذي شمل عدة مناطق وفئات من الناس وهو رغم تراجع وتيرته بعض الشيء نتيجة الظروف التي تفرضها الأحوال والوقائع في مناطق النزاعات المختلفة إلا انه استمر بنفس الزخم والعزيمة من أجل "الانسان" أينما كان.

نبدأ من جنيف حيث قدمت دولة الكويت أمس الجمعة دعمها الطوعي السنوي الى مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين بقيمة مليون دولار. وأكد مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير جمال الغنيم في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان هذا الدعم يهدف الى تعزيز دور المفوضية في تلبية الاحتياجات الانسانية للاجئين والنازحين سواء جراء الكوارث الطبيعية أو النزاعات أو الحروب.

وأوضح الغنيم أن هذا الدعم يأتي انطلاقا من علاقات التنسيق والشراكة الاستراتيجية القائمة بين دولة الكويت والمفوضية والتي تعززت في السنوات القليلة الماضية بفضل توجيهات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وحرصه الدائم على دعم العمل الانساني وتخفيف الاحتياجات الانسانية للاجئين والنازحين.

وكشف عن وجود اتصالات دائمة ومشاورات مستمرة بين دولة الكويت ومفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين للبحث في كل ما من شأنه المساعدة على تخفيف معاناة الشعوب المنكوبة حول العالم جراء الكوارث أو الصراعات أو الحروب لافتا الى ان هذا التواصل لا يقتصر على المستوى الحكومي إنما يشمل كذلك القطاع الخاص في دولة الكويت الذي ترتبط معه المفوضية بعدد من الشراكات الانسانية.

وفي بغداد أعلنت الجمعية الطبية العراقية الموحدة للاغاثة والتنمية الشريك المحلي للجمعية الكويتية للاغاثة توزيع خمسة آلاف سلة غذائية على الأسر العائدة الى محافظة الأنبار غربي العراق.

وقال رئيس الجمعية الطبية أحمد الهيتي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) ان توزيع السلال الغذائية جاء في إطار حملة (الكويت بجانبكم) وبإشراف من السفارة الكويتية في بغداد وخلية إدارة الأزمات المدنية بمكتب رئيس الوزراء العراقي.

وأوضح الهيتي ان السلال الغذائية تضم مجموعة من المواد الغذائية الأساسية التي يمكن ان تساعد الأسر العائدة حتى تحقيق الاستقرار بعد العودة من رحلة النزوح. ونبقى في العراق ولكن هذه المرة في أربيل إذ واصلت دولة الكويت تقديم المساعدات الى المحتاجين في إقليم كردستان ومدينة الموصل حيث تم توزيع 135 طنا من المواد الغذائية على المحتاجين مقدمة من قبل الهيئات الخيرية الكويتية وبإشراف القنصلية العامة لدولة الكويت في أربيل.

وقال القنصل العام لدولة الكويت في أربيل الدكتور عمر الكندري في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) إن القنصلية أشرفت على توزيع المواد الغذائية على المحتاجين حيث تم توزيع 750 سلة غذائية على ذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة أربيل فيما تم توزيع ألف سلة على المحتاجين في مدينة السليمانية وألف سلة أخرى على ذوي ضحايا القصف الكيماوي في مدينة حلبجة.

ولفت الكندري الى ان المساعدات كانت مقدمة من قبل الأمانة العامة للأوقاف مشيرا الى ان المساعدات الكويتية للشعب العراقي تأتي تنفيذا للمبادرة الكريمة من قبل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح للتخفيف من معاناتهم.

وأكد ان المساعدات الكويتية سوف تستمر وتتنوع لتشمل أكبر شريحة من الشعب العراقي.

أما فيما يخص توزيع المساعدات بمدينة الموصل فقال مدير فرع الموصل لمؤسسة البارزاني الخيرية رزكار عبيد في تصريح مماثل ل(كونا) انه تم توزيع ألف سلة على الأسر في حي الكرامة بالجانب الأيمن من مدينة الموصل. كما تم توزيع 750 سلة غذائية على أهالي الشقق الخضراء بمدينة الموصل أيضا علما بأن تلك العائلات تعيش في حالة انسانية ومعيشية صعبة.

وكما البداية سيكون الختام في جنيف حيث أعربت دولة الكويت عن القلق الشديد بشأن حقوق أطفال سوريا الذين سلبتهم الحرب من طفولتهم.

جاء ذلك في كلمة الكويت التي ألقاها مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير جمال الغنيم أمام الدورة 37 لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان المتواصلة من 26 نوفمبر الى 24 مارس الجاري في إطار مناقشة انتهاكات حقوق الانسان في سوريا.

وقال السفير الغنيم "ان ملايين الأطفال السوريين لم يعرفوا شيئا في الحياة سوى الحرب التي سلبتهم من طفولتهم ومستقبلهم فمنهم من لقي حتفه ومنهم من جرح بسبب الغارات الجوية والهجمات العسكرية على منازلهم ومدارسهم فأصبحوا يعانون من الحرمان من كافة حقوقهم الأساسية بما فيها الرعاية الطبية".

وأضاف أن "دولة الكويت تستصرخ المجتمع الدولي ليفعل المزيد من أجل حماية الأطفال في سوريا" مؤكدا "لدينا جيل كامل لا يعرف شيئا عن الحياة غير الحرب ويحتاج ستة ملايين منهم في داخل سوريا وخارجها الى العون الإنساني المباشر وخاصة في مجالات التعليم والرعاية الصحية".

وشدد في الوقت نفسه على اهمية التعويل على الأجيال السورية المقبلة لإعادة بناء وطنهم وإعادة اللحمة إلى مجتمعهم وإدارة العجلة للحاق بالركب العالمي للتنمية المستدامة معربا عن الامل في أن ينظر مجلس حقوق الإنسان بشكل فعال في كل ما يتعلق بحقوق الطفل السوري.

وأوضح السفير الغنيم "ان دولة الكويت قد تحملت مسؤوليتها تجاه الشعب السوري منذ بداية الأزمة وسعت منذ الساعات الأولى إلى حشد الدعم الدولي للعمليات الإنسانية ولمساعدة الدول المستضيفة للنازحين على توفير الرعاية للاجئين".

ولفت أيضا الى ان دولة الكويت لا تزال مستمرة في ذلك الدور من خلال تنظيمها وترؤسها للمؤتمرات الدولية التي تهدف إلى دعم الشعب السوري والمنطقة التي عقدت في كل من الكويت ولندن بروكسل منذ العام 2013.

وقال ان دولة الكويت تتطلع أيضا إلى نجاح مؤتمر بروكسل الثاني في أبريل المقبل بهدف ضمان التعهدات للاحتياجات الإنسانية في سوريا والمنطقة.

كما شدد السفير الغنيم على ضرورة التذكير بالدعوة التي أطلقها حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه خلال مؤتمر المانحين الذي انعقد في لندن للتفكير بفلسفة جديدة لدعم ومساعدة للنازحين واللاجئين السوريين.

واضاف ان هذه الفلسفة مبنية على اعتماد برامج وخطط توفر لهم فرصا للتعلم بما يمكنهم من مواجهة أعباء الحياة ويعينهم على رسم مستقبلهم ومستقبل بلادهم ويحصن عقولهم من الأفكار الهدامة.

أضف تعليقك

تعليقات  0