إسرائيل تعتقل 8 فلسطينيين من القدس على خلفية عملية طعن

اعتقلت السلطات الإسرائيلية، اليوم الإثنين، 8 فلسطينيين من مدينة القدس بينهم مسنون وأطفال، على خلفية عملية طعن نفذها فلسطيني وسط المدينة أمس الأحد، وأسفرت عن مقتل إسرائيلي.

وأفاد رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين، أمجد أبو عصب، للأناضول، إن "قوات من الشرطة والمخابرات الإسرائيلية شنّت حملة اعتقالات منذ صباح اليوم، على خلفية عملية الطعن التي وقعت أمس".

وأوضح أن الاعتقالات طالت 8 فلسطينيين من القدس، كانوا يتواجدون في موقع العملية أثناء تنفيذها، مشيرا إلى أن السلطات الإسرائيلية تتهم المعتقلين بأنهم "لم يفعلوا شيئا من أجل منع وقوع الجريمة".

وذكر أبو عصب أن المعتقلين، هم: عبد الرحمن صندوقة (14 عاما)، وخالد عمار غنيم (21 عاما)، وفرحة دعنا (67 عاما)، وزهير دعنا (62 عاما)، ورامي عبد السلام (37 عاما)، وسعد قطينة (35 عاما)، وعمر عوض (20 عاما)، ومحمد البكري (20 عاما).

ولفت أن المخابرات الإسرائيلية تحقق مع المعتقلين في مركز تحقيق "المسكوبية"، غربي مدينة القدس.

وأمس الأحد، نفذ الشاب الفلسطيني عبد الرحمن بني فضل (28 عاما) عملية طعن استهدفت حارس أمن إسرائيلي في البلدة القديمة بالقدس، ما أدى إلى مقتل الحارس متأثرا بجروحه بعد ساعات من نقله إلى المستشفى، كما لقي "بني فضل" مصرعه برصاص القوات الإسرائيلية عقب تنفيذه العملية.

وفجر اليوم الإثنين، داهمت قوة عسكرية إسرائيلية بلدة منفذ العملية، جنوب شرق مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية، واحتجزت عائلته لعدة ساعات وحققت مع أفرادها ميدانيا قبل أن يتم الإفراج عنهم. وقال سامي بني فضل، عم "عبد الرحمن"، للأناضول، إن "القوة الإسرائيلية أخذت قياسات منزل العائلة وأبلغتها بنية هدمه في وقت لاحق".

وعادة ما تهدم إسرائيل منازل الفلسطينيين المتهمين بتنفيذ أو محاولة تنفيذ هجمات ضد إسرائيليين زاعمة أن ذلك يستند إلى قانون الطوارئ الصادر في عهد الإنتداب البريطاني عام 1945.

أضف تعليقك

تعليقات  0