#الكويت تشارك دول العالم في إحياء اليوم العالمي للأرصاد الجوية.. غداً

تشارك دولة الكويت ممثلة في إدارة الأرصاد الجوية بالإدارة العامة للطيران المدني دول العالم غدا الجمعة إحياء اليوم العالمي للأرصاد الجوية انطلاقا من أهمية رسالته محليا وإقليميا ودوليا في المساهمة بالتنمية المستدامة وصولا إلى مجتمع ذكي مناخيا.

وتعنى تلك الرسالة في تعزيز وعي الجمهور حيال الخدمات التي تقدمها المرافق الوطنية للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) وما تقوم به الأرصاد الجوية الكويتية من مراقبة الطقس والمناخ وتقلباته وإصدار النشرات الجوية والتحذيرات والإنذارات الجوية بالطقس القاسي لتأمين سلامة حركة الملاحة الجوية في مطار الكويت الدولي والمجال الجوي للبلاد من أجل المحافظة على الأرواح والممتلكات.

وبهذه المناسبة، قال المدير العام للطيران المدني الكويتي المهندس يوسف الفوزان لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم إن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية هي إحدى الوكالات الحكومية الدولية المتخصصة التابعة للأمم المتحدة والمعنية بالطقس والمناخ والماء وتشاركها الاحتفال باليوم العالمي للأرصاد الجوية المرافق الوطنية للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا في 191 دولة عضوة في المنظمة ومنها الكويت.

وأضاف الفوزان أن التركيز ينصب سنويا على موضوع يلقي الضوء على أحد الأنشطة التي تمارسها المنظمة لخدمة البشرية وتم اختيار موضوع الاحتفال لعام 2018 بعنوان (جاهزية الطقس والذكاء المناخي).

وأوضح أن هذا الموضوع يعبر عن جوهر مقاصد المنظمة العالمية للأرصاد الجوية والدور الرئيسي للمرافق الوطنية للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا لأن (WMO) بكل أعضائها تدعم التدابير التي تحمي الأرواح والممتلكات من الظواهر المناخية المتطرفة من خلال خدمات تبدأ بتقديم تنبؤات يومية بالطقس وتصل إلى تقديم تقارير عن تقلب المناخ وتغيره.

وذكر أن اليوم العالمي للأرصاد الجوية هذا العام يتيح للمنظمة وأعضائها الفرصة لتوضح لمتخذي القرار والجمهور كيفية الاعتماد على عمليات رصد وبحوث نظام الأرض في تصميم الخدمات لتلبية احتياجات البلدان والمجتمعات المحلية لأن هذه الخدمات تمكن متخذي القرار من إدارة المخاطر المتصلة بالطقس والمناخ.

من جانبه، قال نائب المدير العام لشؤون خدمات الملاحة الجوية والممثل الدائم لدولة الكويت لدى المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) خالد الشعيبي ل(كونا) إن مشاركة الكويت العالم الاحتفال باليوم العالمي للأرصاد الجوية يأتي استكمالا لدورها الريادي في المشاركات الدولية.

وأضاف الشعيبي أن إدارة الأرصاد الجوية بدولة الكويت تؤدي دورها الدولي والإقليمي والوطني في مراقبة الطقس والمناخ وتقلباته وتغيره من خلال مراقبة التنبؤات الجوية التي تصدر النشرات الجوية والتحذيرات والإنذارات الجوية بالطقس القاسي.

وأوضح أن ذلك يهدف إلى تأمين سلامة حركة الملاحة الجوية في مطار الكويت الدولي وفي المجال الجوي للبلاد علاوة على المحافظة على الأرواح والممتلكات والمساهمة في التنمية المستدامة في الكويت مما يؤكد الجاهزية والاستعداد بهذا الشأن.

وذكر أن مراقبة التنبؤات الجوية تعمل على مدار الساعة في تكامل مع 28 محطة رصد جوي سطحية حديثة أوتوماتيكية متعددة المهام منتشرة في مختلف أنحاء الكويت وتعمل ضمن الشبكة الدولية للمحطات التابعة للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO).

وبين أن هذه المحطات تذيع كل ساعة بيانات الأرصاد الجوية السطحية على المستويين الوطني والدولي إضافة إلى محطة رصد عناصر الطقس في طبقات الجو العليا حتى ارتفاع 50 كيلومترا رأسيا وترسل بياناتها دوليا مرة كل 12 ساعة.

ولفت الشعيبي إلى أن من مهام تلك المحطة قياس كثافة الأوزون فوق الكويت وإرسال بياناتها مرتين في الشهر الى الشبكة الدولية لمراقبة الأوزون في العالم التابعة لمنظمة (WMO) وإلى الهيئة العامة للبيئة في الكويت.

وذكر أن لهذه المحطات أرقاما دولية وتعمل ضمن الشبكة الدولية للمحطات التابعة لمنظمة (WMO) إذ تذيع 21 محطة منها إلى جانب بيانات الأرصاد الجوية السطحية بيانات ومعلومات مناخية عن الكويت مما يؤكد على خلق مجتمعات ذكية مناخيا.

وأكد أن جميع منتجات ومخرجات إدارة الأرصاد الجوية في الكويت تخضع لمراقبة وتدقيق دولي من منظمتي (WMO) و(الطيران المدني الدولي -ICAO) التابعتين للأمم المتحدة.

وبين أن الأرصاد الجوية الكويتية لا تألو جهدا في متابعة دقة وجودة بياناتها ومعلوماتها دوريا طبقا للتعليمات الفنية الدولية بما يمكن من التدقيق الفوري للبيانات والمعلومات المناخية حسب إجراءات إدارة الجودة QMS والتي تطبقها الإدارة منذ حصولها على شهادة الجودة وفق المعيار (ISO -9001 :2008) للمنظمة الدولية للتوحيد القياسي عام 2013 علما أن الأرصاد الجوية الكويتية بصدد الحصول على شهادة الجودة وفق المعيار الجديد (ISO 9001-2015).

وعن جودة المنتجات والمخرجات لشبكة محطات الرصد الجوي في دولة الكويت أكد الشعيبي أن وكالة الأرصاد الجوية اليابانية المكلفة من منظمة (WMO) العالمية مراقبة جودة بيانات (رصدات) شبكات محطات الرصد الجوي السطحية في دول آسيا أصدرت تقريرا حول نتائج تلك المراقبة خلال الفترة من 1/1/2007 حتى 31/12/2016 ولم تتضمن قوائم المحطات متدهورة الجودة فيه أي محطة في الكويت.

وحول موثوقية وجودة خدمات الأرصاد الجوية لتأمين سلامة حركة الملاحة الجوية في الكويت لفت إلى أن منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO) أجرت تدقيقا دوليا دوريا على الإدارة العامة للطيران المدني الكويتية مرتين الأولى في مارس 2016 والثانية نوفمبر 2017 وبجهود وخبرة جميع العاملين أكدت نتائج التدقيق أن إدارة الأرصاد الجوية من الإدارات المتميزة جدا في دقة وجودة بياناتها ومعلوماتها.

وأشار إلى الحاجة للاستعداد لمواجهة الظواهر الجوية والمناخية والمائية المتطرفة من خلال الإنذار المبكر بالأخطار المتعددة ومنها الأمطار الغزيرة والعواصف الرملية والترابية والرعدية والمخاطر الرئيسية الأخرى.

ولفت الشعيبي إلى أهمية مسألة التعامل مع المناخ بذكاء لأن تطوير الخدمات المناخية وزيادة عدد العاملين المدربين في مجال الأرصاد الجوية وعلم المناخ خطوة في طريق خلق مجتمعات ذكية مناخيا.

يذكر أنه لمناسبة اليوم العالمي للأرصاد الجوية تقيم إدارة الأرصاد الجوية الكويتية غدا احتفالا في مجمع (الأفنيوز) تستقبل خلاله الجمهور من الساعة العاشرة صباحا حتى الثامنة مساء.

أضف تعليقك

تعليقات  0