أسماء الأسد تخاطب "ضفائر النار" في الغوطة

خاطبت أسماء الأسد، عقيلة الرئيس السوري بشار الأسد، مجندات شاركن في معارك الغوطة، وذلك في شريط مصور، خصص لإبراز مشاركة المرأة السورية في الدفاع عن بلادها في صفوف الجيش.

وقالت أسماء الأسد، في فيديو مدته 25 دقيقة حمل اسم "ضفائر النار"، إن وجودهن في ميدان المعركة يعد فتحاً جديداً وعصراً جديداً، وتابعت: "حين تأتي الحرب وكل واحدة منكن مستعدة للتضحية بكل شيء من أجل بلدها بما في ذلك بالروح فهذا فتح جديد وعصر جديد".

وشددت عقيلة الرئيس السوري، خلال استقبالها عددا من المجندات وبعض الأمهات بمناسبة عيد الأم، على أن "هذا الفتح الجديد لم يغير مسار الحرب في أكثر من مكان، بل وغير مفاهيم كاملة سادت المجتمع لسنوات طويلة".

وأضافت: "لا توجد تفرقة في الموت، والأولى أن لا توجد تفرقة في الحياة".

ووجهت أسماء الأسد حديثها للمجندات، في الشريط الذي حمل شهادات وانطباعات بعض المجندات وأمهاتهن، قائلة لهن: "لقد واجهتن الموت وحذفتن الفرق بين كلمة امرأة ورجل، لأن الطلقة من المؤكد حين تمر من أمامكم لا تميز بين ذكر وأنثى، شاب وصبية، مقاتل ومقاتلة"، مشيرة إلى أنهن أصلب من الكثيرين من الذكور الذين هربوا من ميادين القتال.

أضف تعليقك

تعليقات  0