#الكويت تسلم "أونروا" مليوني دولار لدعم اللاجئين الفلسطينيين

(كونا) -- سلم سفير دولة الكويت لدى الأردن الدكتور حمد الدعيج اليوم الخميس دعما ماليا بقيمة مليوني دولار أمريكي لوكالة الامم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) ضمن إطار مساهمة الكويت السنوية.

وأكد الدعيج لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب تسليم ممثل الوكالة لدى الأردن حرص القيادة الكويتية على دعم الأشقاء الفلسطينيين عبر مختلف الجهات الرسمية والشعبية.

وقال ان هذه المساهمة الكويتية التطوعية "مستمرة" منذ أعوام لدعم أنشطة وبرامج وكالة (أونروا) في التنمية البشرية وإغاثة اللاجئين الفلسطينيين في المنطقة والتخفيف من معاناتهم الإنسانية.

وأعرب عن الأمل في أن يسهم الدعم الكويتي في تحسين أهم الجوانب الأساسية التي توفرها الوكالة للاجئين الفلسطينيين كالتعليم والصحة والتنمية المجتمعية مشددا على أهمية توفير الدعم المادي والمعنوي للأشقاء اللاجئين الفلسطينيين في المنطقة والمقدر عددهم بنحو خمسة ملايين لاجئ.

وأكد "مركزية" القضية الفلسطينية بالنسبة للكويت لافتا إلى أن القيادة السياسية الكويتية تولي "اهتماما بالغا" لأبعاد القضية المختلفة.

ومن جانبه أكد مسؤول قسم علاقات الدول المانحة مدير دائرة المانحين العرب بالإنابة مارك لاساوي ل(كونا) أهمية المساهمة السنوية الكويتية بميزانية (أونروا) ودورها بدعم عمليات الوكالة التشغيلية في قطاعات الصحة والتعليم والإغاثة.

وقال لاساوي إن علاقة التعاون مع الحكومة الكويتية "راسخة" منذ أكثر من 40 عاما معربا عن "الاعتزاز" بهذه الشراكة و"الأمل" باستمرارها في المستقبل مضيفا أن جزءا كبيرا من المبلغ الذي تسلمه من الحكومة الكويتية اليوم سيخصص لدعم تعليم أكثر من نصف مليون لاجئ فلسطيني في دول المنطقة علاوة على توفير الرعاية الصحية لنحو 3ر5 مليون لاجئ في دول الجوار.

وبين أهمية هذا الدعم الكويتي اذ "تضع (أونروا) المساهمة السنوية من الكويت في مقدمة المساهمات الدولية نظرا لتأثيرها المباشر على عمليات الوكالة التشغيلية" وذلك في الدول والمناطق الرئيسية التي تغطيها وهي لضفة الغربية وقطاع غزة ولبنان والأردن وسوريا.

وبدأت (أونروا) التي تتخذ من العاصمتين فيينا وعمان مقرا رئيسيا لها أولى عملياتها في عام 1950 ويتم تمويلها بتبرعات الدول المانحة ومنها دول مجلس التعاون الخليجي.

وتتركز مهام عملها على تنفيذ برامج إغاثة وتشغيل مباشرة بالتعاون مع الحكومات المحلية والتشاور مع الحكومات المعنية بخصوص تنفيذ مشاريع الإغاثة والتشغيل والتخطيط استعدادا للوقت الذي يستغنى فيه عن هذه الخدمات.

وحددت (أونروا) اللاجئ الفلسطيني الذي تشمله مساعداتها وهو من كان يقيم في فلسطين خلال الفترة بين عامي 1946 و1948 وفقد بيته ومصدر رزقه نتيجة حرب 1948.

أضف تعليقك

تعليقات  0