مقتل عشرات المدنيين حرقا بأحد ملاجئ غوطة دمشق

ذكر ناشطون سوريون معارضون، الجمعة، أن العشرات من المدنيين لقوا حتفهم حرقا في أحد الملاجئ بمدينة عربين في الغوطة الشرقية بعد أن جرى قصفه بقنابل النابالم ليلة أمس الخميس.

وأوضح الناشطون أن نحو 40 شخصا على الأقل كانوا يختبئون في أحد ملاجئ عربين عندما تعرضو لقصف بقنابل النابالم مما أدى إلى موتهم حرقا.

وعربين هي من ضمن المناطق المشمولة بوقف إطلاق النار الذي جرى التوصل إليه بين فيلق الرحمن (الجيش الحر) والقوات الروسية، والذي بدأ سريانه منذ منتصف ليل الجمعة بالتوقيت المحلي لسوريا.

وكان المتحدث باسم جماعة فيلق الرحمن قد قال لرويترز إنه جرى الاتفاق من حيث المبدأ على وقف لإطلاق النار في جيب خاضع للجماعة في منطقة الغوطة الشرقية لوقف معاناة المدنيين.

وقال وائل علوان المتحدث باسم فيلق الرحمن في رسالة صوتية مسجلة لرويترز من إسطنبول "فيلق الرحمن أعاد الاتصال عبر الأمم المتحدة، والأمم المتحدة توصلت إلى اتفاق مبدئي لوقف إطلاق النار يبدأ في الساعة صفر بتوقيت دمشق من يوم الجمعة 23 من مارس 2018 على أن تكون هناك جلسة مفاوضات نهائية...

لمفاوضة الجانب الروسي على إيجاد حل ومخرج يضمن سلامة المدنيين ويضمن عدم استمرار هذه المعاناة التي يعيشونها".

وأضاف المتحدث أن لجنة من الجيب تتألف من وفد من فيلق الرحمن ومؤسسات مدنية ستشارك في جلسة المفاوضات.

ويشمل وقف إطلاق النار مناطق القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية، التي يسيطر عليها "فيلق الرحمن"، وهي مدن وبلدات عربين وزملكا وعين ترما وجوبر.

أضف تعليقك

تعليقات  0