استهلاك الأفراد للطاقة بالكويت من الأعلى عالمياً

بينت الباحثة في معهد الكويت للأبحاث العلمية د. فتوح الرقم أن الكويت تعتبر المستهلك الأكبر للطاقة الأولية التي يستخدم قرابة 70 في المئة منها من أجل إنتاج الطاقة الكهربائية، وهناك تزايد على الطلب والأحمال بنسبة تصل إلى 5 في المئة سنوياً، ففي عام 2000 كان إنتاج الكهرباء 9 آلاف ميغاواط وأصبح في 2015 قرابة 18 ألف ميغاواط أي الضعف تقريباً.

جاء ذلك في  مؤتمر "التجارب الناجحة لترشيد الكهرباء والماء بين دول مجلس التعاون" حيث اشارت الرقم الي أن الكويت تسعى مستقبلاً إلى توفير 250 ألف وحدة سكنية، وبالنظر إلى أحمال التكييف لتلك المنازل والتي تقدر بـ 30 طناً تبريدياً، ولو أن كل جهاز تكييف سوف يتطلب 1.2 كيلو واط لكل طن تبريدي فالدولة سوف تحتاج 9 غيغاواط ثانية لتغطية أجهزة التبريد والتكييف لهذه الوحدات السكنية، وفي المقابل تسعى وزارة الكهرباء والماء إلى تخفيض الطلب المستقبلي للطاقة بنسبة 60 في المئة.

واضافت الرقم، إن هناك العديد من الإجراءات الترشيدية التي تم اعتمادها للوصول إلى هذا المعدل، منها "وضع نسبة 15 في المئة لتحسين المواد العازلة المستخدمة في المباني المختلفة، ورفع قيمة العزل الحراري واستخدام الزجاج ذي الكفاءة، واستخدام أجهزة التبريد والتكييف ذات الكفاءة والتي من شأنها أن توفر 15 في المئة، واستخدام العدادات الذكية التي توفر كذلك 15 في المئة، إضافة إلى التركيز على حملات التوعية التي تستطيع من خلالها توفير 10 في المئة من الطاقة المستهلكة، واستخدام الألواح الشمسية على أسطح المباني الحكومية والمباني التجارية والتي توفر 5 في المئة من الاستهلاك.

وفي هذا الصدد بينت الرقم أن الكويت تتربع على المراكز الأولى من ناحية استهلاك الفرد للطاقة، وتفوق بذلك الدول المجاورة كالمملكة العربية السعودية، والكبرى مثل الولايات المتحدة الأميركية، على الرغم من أن الكويت ليست دولة مصنعة.

أضف تعليقك

تعليقات  0