الحريري مهاجما قوائم "حزب الله" بالشمال: حنين لزمن الوصاية

اتهم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري مرشحين بالانتخابات النيابية المقررة في بلاده بـ"الولاء" لرئيس النظام السوري بشار الأسد، في محافظات الشمال وغيرها.

وقال الحريري إن "هناك لوائح (قوائم) انتخابية للرئيس السوري بشار الأسد، و(حزب الله) في محافظة الشمال وغير الشمال".

جاء ذلك خلال الحفل، الذي أقامه تيار "المستقبل" الذي يتزعمه، في مدينة طرابلس (عاصمة محافظة الشمال)، اليوم الأحد، للإعلان عن لائحة "المستقبل للشمال".

وأضاف الحريري "يبدو أن هناك من يحن لزمن الوصاية، ويحن لزمن تسليم قرار طرابلس والشمال لجماعات الممانعة.. دعوهم يعرفوا جميعا، من هم في لوائح بشار ، والحزب (حزب الله)، مباشرة أو بالوساطة".

وأكّد الحريري أن "زمن الاستيلاء على قرار الشمال لن يعود، وزمن الفتن لن يعود، وزمن الاستقواء بالمخابرات وبالسلاح، لن يعود".

وتمتعت سوريا بنفوذ واسع في لبنان منذ الحرب الأهلية (1975- 1989)، وحتى إجبار القوات السورية على الانسحاب عقب اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري 2005.

ومضى الحريري قائلا: "نحن الذين قلبنا المعادلة، ودفعنا الجميع للاعتراف بأن حماية لبنان تكون بوقف التدخل بشؤون الأشقاء العرب، ومنع الحريق السوري من الانتقال لبلدنا".

وتعتبر مدينة طرابلس الشمالية مركز ثقل للطائفة السنية إضافة الى أقضية سنيّة أخرى مثل طرابلس وعكّار.

ويحاول "حزب الله" الفوز بعدد من المقاعد السنية التي عادة ما تصبّ في خانة تيار "المستقبل".

ويوجد في هذه الأقضية عدد كبير من الشخصيات والأحزاب الموالية للنظام السوري و"حزب الله".

وأضاف الحريري، في كلمته،: "قالوا إن طرابلس ترفض الوصاية (السورية) على قرارها"، مضيفا: "نخوض الانتخابات بلوائح في كل لبنان تقريبا في مواجهة حزب الله".

وأكّد الحريري "نحن خط الدفاع الأول عن كرامة السنّة، لأن كرامة السنّة من كرامة لبنان.

وكرامة لبنان وسلامته واستقراره واعتداله وعروبته أمانة رفيق الحريري لدينا جميعا".

وتجري الإنتخابات اللبنانية في 6 مايو/ أيار المقبل، ويحاول تيار "المستقبل" وحلفاؤه نع "حزب الله" من الاستيلاء على الغالبية النيابية.

أضف تعليقك

تعليقات  0