الجبري: التوجيهات السامية لسمو الأمير خارطة طريق للارتقاء بالخدمات المقدمة للقطاعات الشبابية

قال وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري ان التوجيهات الابوية السامية التي تلقاها من قبل حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه تمثل خارطة طريق مستقبلية للارتقاء والنهوض بكافة الخدمات المقدمة لمختلف القطاعات الشبابية الكويتية بما يكفل لها التميز والابداع والقيام بمسؤولياتها الوطنية في بناء الوطن وتنميته في مختلف المجالات.

جاء ذلك في بيان صحفي للوزير الجبري تلقت وكالة الانباء الكويتية (كونا) نسخة منه عقب ادائه اليمين الدستورية اليوم امام حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه بمناسبة تعيينه وزيرا للاعلام ووزير دولة لشؤون الشباب بناء على المرسوم الاميري رقم 97 لسنة 2018 بتعديل مرسوم تشكيل الوزارة.

وتقدم الوزير الجبري بأسمى آيات الشكر والامتنان للقيادة السياسية الحكيمة وفي مقدمتها حضرة صاحب السمو امير البلاد وسمو ولي العهد الامين الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح حفظهم الله ورعاهم مثمنا عاليا الثقة الغالية والشرف الكبير اللذين نالهما بتكليفه بحمل هذه الحقيبة الوزارية الهامة التي تعد بمثابة حاضنة لبناء جيل المستقبل المشرق.

وأكد الوزير الجبري " مدى عمق الاهتمام والرعاية التي يوليها الوالد والقائد حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه بالناشئة والشباب ومدى ما يعول عليهم سموه في تقدم كويتنا الغالية ورفع رايتها شامخة على المستوى الدولي وهو الحرص الذي جسده سموه حفظه الله ورعاه بانشاء وزارة الدولة لشؤون الشباب في يناير 2013 لتكون بمثابة حاضنة لشباب الكويت ومبادراتهم الوطنية والابداعية في مختلف المجالات".

واشار وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الى الاهتمام الكبير الذي يوليه سمو ولي العهد الامين الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح حفظه الله لقطاعات الشباب باعتبارهم قوة الحاضر وقادة المستقبل ودعم سموه لهم وتفعيل مشاركتهم الايجابية في بناء الوطن وحماية امنه واستقراره.

واشاد في الوقت ذاته بالرعاية الكبيرة التي توليها الحكومة الموقرة وعلى رأسها سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظه الله للشباب الكويتي من خلال استراتيجية وطنية طموحة لتمكين الشباب ودعم مبادراتهم وابداعاتهم وتنمية وصقل مهاراتهم وهو الامر الذي انعكس ايجابا على المشاركات الشبابية بالمحافل الاقليمية والدولية.

واكد الوزير الجبري على " الحرص التام والتنسيق الذي ستشهده المرحلة المقبلة ومد كافة جسور التعاون بين وزارة الدولة لشؤون الشباب والاخوة اعضاء مجلس الامة الموقرين من اجل رفع الايقاف عن باقي الالعاب الرياضية مثلما تم رفع الايقاف عن رياضة كرة القدم من اجل وضع التوجيهات الابوية السامية موضع التنفيذ على ارض الواقع".

وشدد الوزير الجبري في هذا الاطار على انه "لن يألوا جهدا في حل كافة القضايا العالقة بكل شفافية والوقوف على مسافة واحدة من الجميع بما يحقق طموحات وآمال شباب الكويت والعمل على تطوير الرياضة والاهتمام بالشباب الكويتي لتتبوأ الكويت دورها الريادي على كافة المستويات لرسم البسمة على وجوه الشعب الكويتي الوفي والذي يستحق ان يفرح بالانجازات الوطنية.

أضف تعليقك

تعليقات  0