الكويت والسويد تعربان عن خيبة أمل شديدة لعدم تنفيذ القرار 2401 حتى الآن

(كونا) -- أعربت كل من دولة الكويت والسويد عن خيبة املهما الشديدة لعدم تنفيذ القرار الذي تم صياغته والتفاوض بشأنه من قبل الدولتين والذي يطالب بوقف اطلاق النار في سوريا لفترة اولية مدتها 30 يوما للسماح بتيسير المساعدات الإنسانية والاجلاء الطبي.

وقالت الكويت والسويد في بيان صحفي مشترك بمناسبة مضي 30 يوما من صدور القرار الذ يحمل الرقم 2401 "رسالتنا الى مجلس الامن هي انه يجب علينا جميعا ان نبذل قصارى جهدنا لتعزيز التنفيذ في جميع انحاء سوريا وسيبقى القرار ساريا بعد الأيام الثلاثين الأولى ويجب على جميع الأطراف الالتزام به".

وذكر البيان ان زيادة قوافل المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة في شهر مارس مقارنة بالأشهر السابقة عندما كان الوصول شبه مغلق تماما يظهر انه من الممكن احراز تقدم على الرغم من الحاجة الى المزيد. وأشار مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي في البيان الى "ان مطالب القرار اليوم لا تزال على نفس القدر من الأهمية".

وشدد العتيبي على أهمية تحسين الأوضاع على وجه السرعة في المخيمات التي يتدفق اليها المدنيون من الغوطة الشرقية وذلك من خلال دور أكبر للأمم المتحدة.

من جانبه قال مندوب السويد الدائم لدى الأمم المتحدة كارل سكاو "سنواصل العمل بنشاط من اجل تنفيذ القرار ونبقى على استعداد لاعادة عقد المجلس في أي وقت تستدعي الحاجة ذلك ونتطلع لاستمرار الرصد والابلاغ بشأن التنفيذ الى المجلس على النحو المنصوص عليه في القرار".

وأضاف سكاو "سنعبر عن قلقنا إزاء عدم وجود حماية للمدنيين الذين يغادرون الان الغوطة الشرقية حيث يجب ان يكون اخلاء المدنيين هو الملاذ الأخير".

واكد البيان ضرورة ان يكون الاخلاء طوعيا وان يكون للمدنيين الحق في العودة واختيار أماكن آمنة للذهاب اليها وان أي مفاوضات للاخلاء يجب ان تشمل المدنيين.

ورأى البيان ضرورة أن تستمر قوافل المساعدات الإنسانية الى الغوطة الشرقية للذين يختارون البقاء مع الاخذ على محمل الجد مخاطر الاحتجاز والاختفاء والتجنيد القسري.

أضف تعليقك

تعليقات  0