الجبري يشكر سمو الأمير على لفتته الأبوية بإنشاء "مدينة الكويت للمحركات"

تقدم وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي محمد الجبري بعظيم الشكر والعرفان إلى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على لفتته الأبوية الكريمة بإنشاء مدينة الكويت للمحركات لتكون هدية لأبنائه الشباب تجسد ما يحظون به من عناية سموه ورعايته.

وقال الوزير الجبري في بيان اليوم إن هذا الصرح الرياضي الكبير يعتبر من أكبر مدن رياضة المحركات في العالم وطرازا ووجهة عالمية لهذه الرياضة وسيكون ميدانا لصقل المهارات وتنمية القدرات واكتساب الخبرات الرياضية للشباب الكويتي المبدع من أبطال وممارسي ومحبي رياضة المحركات بمختلف منافساتها وفئاتها.

وأضاف أن هذا الصرح الرياضي سيكون مقصدا عالميا لاستقطاب البطولات والمسابقات على كل مستوياتها الإقليمية والعربية والدولية مؤكدا أن الدولة وبتوجيهات سامية لن تألو جهدا بتوفير كل متطلبات الشباب وما يحتاجونه من دعم ومقومات للقيام بأنشطتهم وصقل هوايتهم ومواهبهم في بيئة متكاملة ومحفزة.

وأضاف أن البيئة المتكاملة والمحفزة للشباب تساهم في تمكينهم من إطلاق العنان لأفكارهم وإبداعاتهم في جميع الميادين والمجالات لأنهم ثروة الوطن والركيزة الأساسية للكويت العزيزة حاضرا ومستقبلا.

وتوجه الوزير الجبري بوافر الشكر وخالص التقدير لوزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح الصباح على ما قام به من جهود وطنية مثمرة توجت بهذا الصرح الرياضي الكبير كذلك إلى نائب وزيرشؤون الديوان الأميري الشيخ محمد عبدالله المبارك الصباح وإلى فريق العمل في الديوان الأميري للجهود الكبيرة والمتواصلة التي بذلوها في هذا المشروع.

كما تقدم بالشكر الى رئيس فريق العمل ورئيس الشؤون المالية والإدارية بالديوان الأميري عبدالعزيز اسحق على كل الجهود في إنجاز هذا الصرح الرياضي المتميز الذي أدخل السعادة والفرح إلى نفوس شباب الكويت.

يذكر أن مدينة الكويت للمحركات التي افتتحت أمس برعاية وحضور سمو أمير البلاد تعتبر معلما من الطراز العالمي ووجهة عالمية لرياضة المحركات وتقع جنوب البلاد بمنطقة عريفجان على طريق 40.

وتم إنجاز المشروع الذي يقع على مساحة 6ر2 مليون متر مربع بإشراف الديوان الأميري وبفترة قياسية لم تتجاوز 14 شهرا وروعيت فيه المستويات العالمية للأمن والسلامة.

أضف تعليقك

تعليقات  0