المويزري يطالب بمناقشة الشكوى التي تقدم بها لاتحاد البرلمان الدولي في الجلسة المقبلة

أعلن النائب شعيب المويزري انه وجه رسالة الى رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم تتضمن طلب مناقشة الشكوى التي تقدم بها للاتحاد البرلماني الدولي في الجلسة المقبلة ، لانه تم تداول الكثير من التعليقات والتصريحات المتعلقة في هذه الشكوى .

وقال المويزري في تصريح بالمركز الإعلامي لمجلس الأمة" إن رئيس مجلس الامة في كل دولة يذهب لها يتناول هذه الشكوى ، في اليابان وعندما عاد منها وحين ذهب الى سويسرا ، وفي كل بداية او نهاية رحلة لابد أن يصرح عن هذه الشكوى".

وأضاف" لذلك انا ارسلت هذه الرسالة لرئيس المجلس حتى تتم مناقشة هذه الشكوى في العلن ويعرف الشعب الكويتي كل ما يتعلق في هذه الشكوى" .

وأكد المويزري ان "الشكوى كانت ضد رئيس مجلس الامة بصفته رئيسا، وبسبب مخالفته للمادة 111 من الدستور والمادة 23 من اللائحة .

" وذكر" أن الرئيس يبدو انه متأثر من الشكوى التي قدمتها للاتحاد الدولي ، فصرح بتصريحات غريبة ، وقال في اليابان ان الشكوى سخيفه " متسائلا " اذا كانت الشكوى سخيفة لماذا اخذ طاقما من 40-50 شخصا واستخدم وجيش وسائل الاعلام ووزارة الخارجية والسفارة هناك والمندوبية الدائمة في حنيف؟ ."

وقال المويزري" فإذا كانت الشكوى "ليست سخيفة" فكم كنت تأخذ هل 10 طيارات و 400 مرافق ، فإذا كانت الدعوى سخيفة فليس له داعي من أن تصرح ، انا تقدمت بالشكوى فتابعها وفور انتهائها فلتصرح بما تشاء " وقال" فإذا كنت صادقا بان الشكوى تمس سمعة الكويت انتظر عندما تنتهي الشكوى ، فانا أصبحت مضطرا كل اسبوع أن اصرح وانت تصرح وانا ارد عليك ، فلماذا نشغل الناس".

وأضاف" أنت في تصريحك بالكويت تقول من يريد أن يشتكي على مرزوق يذهب الى مخفر الصالحية او مخفر عبدالله السالم ، واقول لك انا اشتكيت على صفتك .. وقال المويزري" الامر الاخر ان الرئيس في جنيف صرح واكد بان الشكوى تمس سمعة الكويت واستعان بكل ما يستطيع حتى يؤجج الشارع والإعلام ويظهر الطرف الاخر أنه هو الشخص الذي اساء لسمعة الكويت ".

وقال " خلال رئاستك مجلس الامة من 2013 الى 2016 صدرت توصيات من هيئة الامم المتحدة تتعلق في القوانين التي أصدرتها خلال ترؤسك للمجلس السابق فمن الذي يسىء لسمعة الكويت أنا ام انت تسيء لسمعة الكويت حتى قامت الهيئات الدولية بإصدار توصيات وتنبيهات الى دولة الكويت حول الأمور المتعلقة في قمع الحرية والقوانين الاخرى.

وقال إن "الخلاف ليس بيني وبينك انما ادارتك للمجلس بأسلوب اذا النواب يقبلونه انا لا أقبله لانه مخالف للدستور واللائحة واذا كانوا النواب يقبلون انا لا اقبل ".

وأوضح" انت حتى قبل ذهابك الى جنيف اتهمتنا بستين الف اتهام فانا اتمنى انك تتذكر فبل ان تتكلم بانك رئيس مجلس أمة يجب أن يكون لتصريحك والعبارات التي تستخدمها حصانة لفظية ولا تتهم الناس.

وتمنى ان " يناقش رئيس مجلس الأمة الرسالة في الجلسة المقبلة أمام الشعب".

وقال المويزري " استخدمت كل شيء حتى تظهر بانك انت المدافع عن سمعة الكويت، فمن يدافع عن الشعب يرعى مصالحه ويعمل على إصدار قوانين تضمن الحريات وحقوق الناس وتلزم الحكومة باداء واجباتها وتحفظ المال العام .. لكن اذا انت تعتقد بانك تدير الجلسة على كيفك والاخرين يقبلونها انا ما اقبل".

وأضاف" وانا ليس لدي خلاف شخصي معاك يا اخ مرزق الغانم ، ففي كثير من الجلسات تمر ولا يكون لي اعتراض فيها ولا تعليق عليها لأنها مرت وفق اللائحة والضوابط، فلا تحاول تعطي الناس تصورا بانك انت المدافع والحامي لسمعة الكويتي ، فنحن تهمنا الكويت مثل ما تهمك ، وانا متأكد انني اكثر منك اهتماما بمصلحة الكويت وسمعتها".

وأضاف المويزري" اذا تأكدت ان وزارة الخارجية بطواقمها الموجودة في سويسرا قامت باعمال تتوافق مع مصلحة الدولة وسمعة الكويت انا اول من يشكرها ، ولكن اذا علمت وتأكدت من بعض المعلومات ان وزارة الخارجية بطواقمها كانت تقوم بالدفاع عن اخطاء وسلوك رئيس المجلس سيكون لدي حساب مع وزير الخارجية وبعض المسؤولين في وزارة الخارجية" .

وتابع " لا اريد ان اطيل أحب ان اؤكد على شيء واحد وهو أن الشكوى لا تمس سمعة الكويت الشكوى سمعها وناقشها الاخ رئيس مجلس الأمة".

وقال إن " المجلس ليس شركة مقفلة، انما سلطة تشريعية يجب ان تدار وفقاً للوائح وما يتوافق مع الدستور" .

وردا على سؤال حول كثرة السجالات وطغيانها على الجانب التشريعي قال المويزري " السجالات أمر طبيعي يحدث في أي مجلس من المجالس ولكن تختلف استخدام الالفاظ من مجلس إلى اخر ، واتمنى أن ننتهي من هذه السجالات وان نركز على التشريع ، وسأتحدث عني شخصي قمنا نلتفت للرقابة اكثر من التشريع كي نحمي ما هو موجود من مواد وثروة وحقوق ".

وأوضح" اما السجالات اتمنى عدم استمرارها ، انما الاختلاف في وجهات النظر الكل له الحق في التعبير دون استخدام أي اُسلوب او كلمات غير مقبولة ، اتمنى ان هذه السجالات تنتهي" .

أضف تعليقك

تعليقات  0