الكويت: الترهيب والإستخدام المفرط للقوة لن يؤدي إلى كسر إرادة الشعب الفلسطيني

(كونا) -- أكدت دولة الكويت اليوم الجمعة أن الترهيب والإستخدام المفرط للقوة لن يؤدي إلى كسر إرادة الشعب الفلسطيني الذي يقاوم الاحتلال.

جاء ذلك في تصريح خاص لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أدلى به مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي تعليقا على التطورات في قطاع غزة.

وأوضح السفير العتيبي أن دولة الكويت طلبت عقد جلسة طارئة لمجلس الامن الدولي لمناقشة التطورات في غزة وذلك على خلفية استشهاد 15 فلسطينيا وإصابة أكثر من 1400 آخرين برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء مظاهرة سلمية شارك فيها الالاف لإحياء ذكرى (يوم الأرض).

وقال ان دولة الكويت قدمت هذا الطلب لكي يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته ويحمل السلطة القائمة بالإحتلال وهي السلطة الإسرائيلية المسؤولية القانونية والسياسية والأخلاقية عن مقتل وإصابة عدد من المتظاهرين الفلسطينيين وللتأكيد على أن الترهيب والإستخدام المفرط للقوة لن يؤدي إلى كسر إرادة الشعب الفلسطيني الذي يقاوم الاحتلال.

وأضاف السفير العتيبي "أننا ندين ونستنكر بأشد العبارات هذه الأعمال الإجرامية المخالفة لقرارات الشرعية الدولية وللقانون الإنساني الدولي من قبل السلطة القائمة بالإحتلال بحق مدنيين أبرياء كانوا يتظاهرون بشكل سلمي".

وذكر أن عدم التزام إسرائيل بمسؤولياتها الدولية بوصفها قوة قائمة بالاحتلال بموجب اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 وعدم التزامها بقرارات الأمم المتحدة ينم عن عدم اكتراث بما يقرره المجتمع الدولي وهو السبب الرئيسي في تفاقم المآسي الإنسانية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني الأعزل وهو ما زاد من التوترات في المنطقة.

وشدد السفير العتيبي على ضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

من جانب آخر اكد السفير العتيبي أن دولة الكويت وخلال عضويتها في مجلس الأمن لن تدخر جهدا في الدفاع عن القضايا العربية خاصة القضية الفلسطينية وأن الكويت تعهدت قبل أن تتسلم مقعدها غير الدائم في مجلس الأمن مطلع هذا العام ببذل كل المساعي والجهود لدعم القضية الفلسطينية بإعتبارها قضية العرب والمسلمين الأولى فضلا عن كونها تمثل إحدى أعمدة سياسة الكويت الخارجية.

أضف تعليقك

تعليقات  0