الشطي يسأل الجبري عن ملابسات "جرس البورصة" وبرنامج عدسة

وجه النائب خالد الشطي سؤالا إلى وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري، عما نشر في وسائل الإعلام بشأن «جرس البورصة» وبرنامج عدسة.

ونص السؤال على ما يلي:

نشرت وسائل الإعلام في 10 مارس الماضي، خبرا مفاده خضوع الحكومة لبعض أعضاء مجلس الامة المعروفين بتوجيهاتهم ضد المرأة، وجاء في تفاصيل الخبر أن احتفالية الامم المتحدة بيوم المرأة العالمي، التي تشارك فيها أكثر من 60 بورصة عالمية، لم تمر كما كان مقررا لها في البورصة الكويتية، إذ تم تغيير اسم الاحتفالية من قرع الجرس للمساواة بين الجنسين الى تمكين المرأة، فضلا عن تبديل الجرس العادي، الذي كان ينبغي استخدامه لإعلان إنهاء التداول كبقية البورصات العالمية، بالجرس الإلكتروني، الى جانب تغيير كل المطبوعات والبنرات المعدة سابقة قبل بدء الاحتفالية بساعات.

ولما كانت المادة 29 من الدستور تنص على أن الناس سواسية في الكرامة الانسانية، وهم متساوون لدى القانون في الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين.

لذا يرجى تزويدي وإفادتي بالآتي:

-ما مدى صحة ما جاء في تفاصيل الخبر المذكور؟

-هل صحيح انه تم تغيير اسم الاحتفالية من قرع الجرس للمساواة بين الجنسين الى تمكين المرأة؟ اذا كانت الاجابة نعم فما اسباب ذلك؟ وما السند القانوني الذي بناء عليه تم تغيير اسم الاحتفالية؟ يجب تزويدي بنسخة من الدعوة التي وجهت لحضور الاحتفالية قبل وبعد تغيير المسمى.

- ما أسباب استبدال الجرس العادي كما كان مخططاً بالجرس الإلكتروني؟ وهل صحيح أنه أجري تغيير كل المطبوعات والبنرات المعدة سابقاً قبيل البدء بالاحتفالية بساعات؟ وكم تكلفة هذه المطبوعات قبل وبعد التعديل؟ وكم بورصة في العالم شاركت في هذه الاحتفالية؟

أضف تعليقك

تعليقات  0