العتيبي: تجاهل "الخيران السكنية" ينسف توجه الحكومة نحو ترغيب المواطنين بالسكن في المدن الجديدة

أعلن النائب خالد العتيبي عن تقديمه مقترحات عدة تنص على سرعة تشغيل الخدمات واستكمال اعمال البنى التحتية في مدينة الخيران السكنية الجديدة.

وقال العتيبي في تصريح صحافي إن تحول المنطقة الى مدينة اشباح ينسف فلسفة وتوجه الدولة نحو ترغيب المواطنين بالسكن في المدن الجديدة بسبب تجاهل الجهات الحكومية وتعنتها مع المطالب المستحقة لساكني مدينة الخيران.

وأضاف ان استمرار وضع المدينة على هذا النحو على الرغم من المناقصات التي ابرمت والمشاريع التي نفذت بملايين الدنانير والمفترض ان يكون لها مردود يؤكد وجود هدر بالمال العام. ورأى العتيبي أن هناك استخفافا بأحلام ومطالب أهالي المنطقة، الأمر الذي يدين الوزارات والجهات الحكومية المسؤولة.


واستغرب أن يصرف المواطن كل ما يملك على بناء منزله بسبب اهمال التنفيذيين ووعود حكومية كاذبة ويتركه عرضة للسرقة والتحطيم والتعديات منذ ما يقارب الخمس سنوات. وأضاف العتيبي أنه أشار في مقترحاته الى ضرورة صيانة وتشغيل مدارس المنطقة كافة وعمل مصدات مع حزام شجري لحماية الخيران السكنية من زحف الرمال والعمل على ازالة الرمال من الشوارع ومنع تكديسها بالشكل الذي عليه حاليا. وطالب أيضا في مقترحاته بتشغيل محطة معالجة الصرف الصحي وإضافة مسار رابع لمشروع تطوير طريق النويصيب بالإضافة الى سرعة توصيل المياه العذبة للمنطقة.

وقال إنه نوه الى ضرورة تشغيل المستوصف بخدمات الطوارئ والانعاش ليكون مركز حوادث مجهزا للطوارئ لخدمة المنطقة الجنوبية بكاملها، وكذلك تشغيل المخفر مع مكتب لخدمة المواطن وفرض الأمن في المدينة.

وأضاف أنه دعا إلى تسهيل امر تأسيس جمعية تعاونية، ومنح التراخيص للمحلات التجارية لتشغيلها من قبل المستثمرين لضخ الحياة في المدينة التي اوشكت على الموت.

وأكد العتيبي أنه سيتابع القضية مع الوزراء المعنيين وسيوجه اسئلة للوزراء ، كل في تخصصه، للوقوف على مدى تجاوبهم مع مطالب اهالي الخيران السكنية بجدول زمني محدد، ليكون الوزير ملتزما بموعد يتم فيه الانتهاء من اعمال البنى التحتية واستكمال بقية الخدمات

أضف تعليقك

تعليقات  0