‏بيان تجمع ثوابت الامة بشأن #مذبحة_الاطفال_في_افغانستان

 استنكر تجمع ثوابت الأمة المذبحة التي قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية لحفظة القرآن الكريم في حفل تكريمهم في إفغانستان الذي آذى مشاعر المسلمين خاصة والبشرية عامة.

وقال التجمع في بيان صحافي إنه أمر مؤسف واستخفاف بدماء الأبرياء والإستهانه بمشاعر الأمة وكرامتها حين أقدمت الطائرات الأميركية بقصف الحفل دون أي مشاعر إنسانية تجاه هؤلاء الأطفال أومراعاة الأعراف والقوانين الدولية المجرمة لقصف المدن وإن استهداف هذه الفئة من العلماء وحفظة كتاب الله ? أمر مقصود.

ودعا التجمع العالم الإسلامي قاطبة ممثلاً بمنظماته ومؤسساته للوقوف عند مسئولياتهم لنصرة المظلومين والوقوف معهم تجاه العدوان والظلم الذي يمارس عليهم، وماحدث في أفغانستان إلا حادثة من جملة حوادث كثيرة يمارسها أعداء الإسلام والحاقدين الذين يعتبرون دم المسلم هو أرخص الدماء.

واستغرب التجمع أن تتم مثل هذه الجريمة النكراء والعالم بأسره يقف صامتا ازاء بشاعتها رغم أن التحقيقات الصحافيه واعترافات البنتاجون أكدت أن هذه العمليات خلّفت ضحايا مدنيين كثر إلا أن ذلك كله لم يردع الولايات المتحدة الأميركية من ارتكاب مجزرة بحق الأطفال.

وتساءل التجمع هل ارتكبت هذه الجريمه بعيدا عن الرصد والأقمار الصناعية الأمريكية ؟

أم أن الهدف المرسوم لها هو تصفية جيل من حفظة القرآن ؟

فقد يراد من ذلك تغريب الأمة وطمس هويتها بهذه الأفعال الشنيعة ، ولكن الله متم نوره ولوكره الكافرون.

أضف تعليقك

تعليقات  0