فريق الغوص ينجح بتنظيف ساحل البدع

قال فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة التطوعية البيئية إن حملة تنظيف ساحل البدع حققت نجاحا بعد رفعها اكثر من طنين من مخلفات البلاستيك والشباك الحديدية والإطارات.

وأوضح مسؤول العلاقات الخارجية بالفريق الدكتور ضاري الحويل في تصريح صحفي اليوم السبت أن هذه المخلفات كانت تسبب تلوثا بيئيا وتشوه الساحل وتشكل بعضها خطورة على الملاحة البحرية.

وأضاف الحويل أن هذه الحملة التي نظمها الفريق بالتعاون مع السفارة الأمريكية في الكويت والجيش والهيئة العامة للبيئة وبلدية الكويت ومتطوعين تأتي ضمن برنامج الحملات المتنقلة لتنظيف الشواطئ.

وبين انه تم عرض معلومات بالصور عن فترات تحلل المواد البلاستيكية بالبحر وتأثيرها السلبي على البيئة البحرية وتقديم معلومات عن كيفية المحافظة على البيئة البحرية والساحلية.

واشار الى ان مشاركة جهات عدة في الدولة في هذه الحملة يدل على حرصها على نظافة شواطئنا وحب العمل التطوعي لافتا الى ان الدراسات العلمية الأخيرة تشير الى أن كميات البلاستيك الموجودة بالبحار تبلغ ثلاثة أضعاف مساحة فرنسا ما يتطلب ضرورة التدخل لوقف التلوث وتشديد العقوبات على المخالفين ووقف التعديات.

من جانبه قال السفير الامريكي لدى دولة الكويت لورنس سيلفرمان في تصريح صحفي انه بات من الضروري التفكير بسبل حماية البيئة وكيفية جعلها نظيفة مشيدا بجهود فريق الغوص الكويتي في العمل على حماية البيئة والمحافظة على كائناتها.

وأكد سيلفرمان اهمية التطوع في هذا المجال وغرس هذه القيم في نفوس الاطفال مبينا أن وجودهم اليوم في هذه الفعالية يعد ايضا بمنزلة استعداد لفعالية يوم الارض العالمي والتي ركزت هذا العام على قضية القضاء على التلوث البلاستيكي الذي يشكل أكبر تهديد للبيئة البحرية.

وذكر ان هناك طرقا عدة لتقليل التلوث منها تقليل استخدام المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد واعادة تدويرها معربا عن شكره لفريق الغوص الكويتي وفريق (أمنية) المعني بإعادة التدوير.

أضف تعليقك

تعليقات  0