خبراء كويتيون يشددون على الدور الكبير للبلديات في تأمين سلامة الغذاء

(كونا) -- شدد عدد من الخبراء الكويتيين اليوم السبت على الدور الكبير الذي تؤديه البلديات في الحفاظ على سلامة الغذاء وتوفير الشروط الصحية للمجتمع.

جاء ذلك في تصريحات متفرقة أدلى بها الخبراء لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش مشاركتهم في فعاليات (الملتقى البلدي الاول للبلديات بين لبنان والكويت) الذي انعقد في بيروت تحت شعار (دور البلديات في مجال السلامة والامن الغذائي).

ومن جانبه اكد المدير العام للمعهد العربي للتخطيط الدكتور بدر مال الله ل(كونا) اهمية التنسيق والتعاون على المستوى البلدي بين الكويت ولبنان في إحدى اهم القضايا التي تهم البلدين وهي سلامة الغذاء.

وقال ان الملتقى يأتي في اطار تعزيز العلاقات الاخوية التي تربط البلدين معربا عن امله بان تشكل توصياته عاملا مساعدا للأجهزة المختصة في سلامة الغذاء في البلدين نظرا لارتباطه بصحة المواطن.

ومن جهته اشار نائب المدير العام لشؤون قطاع الخدمات في بلدية الكويت المهندس خلف المطيري في تصريح ل(كونا) الى جهود البلدية في الحفاظ على الامن الغذائي والصحة العامة للمستهلكين.

واعتبر ان تنظيم هذا الملتقى بين لبنان والكويت من شأنه ان يسهم في تعزيز التعاون وتبادل التجارب والاطلاع على التشريعات المنظمة لسلامة الغذاء من خلال الآليات التي يتم التوافق عليها في هذا الملتقى وصولا الى تحقيق اعلى مستوى من تأهيل الكوادر البشرية في الجهات الرقابية والتزود بأحدث الوسائل والمعدات واجهزة الفحص والمختبرات اللازمة في هذا المجال.

واعرب المطيري عن امله في ان يشمل التعاون بين البلدين في المرحلة اللاحقة مجالات اخرى كالمحافظة على التراث المعماري وابرازه بصورة متجددة وتوفير الخدمات البلدية للسكان واقرار المخططات الهيكلية ومسح الاراضي وتنظيم المدن والقرى والضواحي.

بدوره قال مدير ادارة مكتب رئيس مجلس الادارة المدير العام في الهيئة العامة للغذاء والتغذية طلال الديحاني ل(كونا) ان الهيئة تعمل على وضع سياسة وطنية عامة للغذاء تهدف الى سلامة الغذاء وتغذية المجتمع بغرس المفاهيم والعادات بين افراد وفئات المجتمع للوصول الى أفضل معايير الصحة والسلامة.

وأضاف ان الهيئة تتولى مسؤولية كل ما يختص بالغذاء سواء المنتج محليا او المستورد من الخارج وقد اصدرت عددا من اللوائح المتعلقة بالتغذية والمسالخ كما نظمت عمل ضبط الجودة وعمل المختبرات والرقابة الغذائية والاغذية المستوردة والتراخيص الصحية لتنظيم عملها وفقا لقانون انشائها الصادر عام 2013.

من جهته اعتبر نائب رئيس الملتقى الدكتور جمال السعيدي في تصريح مماثل ل(كونا) ان التعاون بين البلديات في لبنان والكويت يعزز أفق التعاون بين البلدين ويطور اداء المؤسسات العاملة فيهما "ومن ثم الانتقال ليشمل التعاون البلديات العربية الأخرى".

ورأى في عقد الملتقى وسيلة مهمة لتنمية العنصر البشري وتطوير قدراته في مجال السلامة والامن الغذائي كونه يبحث في جلساته "مخاطر الغذاء والفحص والرقابة ونظم الاعتماد الصحي" و"القوانين والتشريعات التي ترعى سلامة الغذاء في لبنان والكويت" و"الآليات الحديثة للسلامة الغذائية" و"دور البلديات في تطبيق آليات سلامة الغذاء وتشغيل الرقابة" و"استراتيجيات الامن الغذائي في البلدان العربية".

وكان السعيدي قد تناول في احدى الجلسات موضوع ثقافة سلامة الغذاء متطرقا الى التجربة البلدية في الكويت في هذا الاطار والاجراءات التي اتخذت لتوفير الشروط الصحية للغذاء.

كما عرض عضو المجلس البلدي الكويتي سابقا الدكتور حسن كمال في جلسة أخرى لتشريعات سلامة الغذاء والمخطط الهيكلي للكويت وتطرق الى اختصاصات ادارة الاغذية المستوردة واختصاصات ادارة فحص الاغذية وقانون انشاء الهيئة العامة للغذاء والتغذية.

يذكر ان الهدف من الملتقى تنظيم مركز دعم القرار في المؤسسة اللبنانية للتأهيل والتطوير في لبنان والمعهد العربي للتخطيط بالشراكة مع بلديتي بيروت والكويت.

ويشارك في الملتقى من الكويت ممثلون عن بلدية الكويت والمجلس البلدي ووزارة الدولة لشؤون مجلس الامة ووزارة الصحة وجمعية المياه الكويتية ومن لبنان بلدية بيروت ووزارات الاقتصاد والزراعة والصحة والصناعة الى جانب اتحادات بلدية إضافة إلى خبراء من برنامج الامم المتحدة الانمائي وبلدية جنوب الجزيرة في السودان.

أضف تعليقك

تعليقات  0