الملتقى البلدي «اللبناني - الكويتي» يوصي بإطلاق مركز دعم القرار البلدي

اوصى الملتقى البلدي الاول للبلديات بين لبنان والكويت اليوم الاحد بدعم اطلاق (مركز دعم القرار البلدي) بالتعاون مع المعهد العربي للتخطيط وبالشراكة مع بلديتي بيروت والكويت لتعزيز العمل البلدي وتبادل الخبرات بين البلدين.

ودعا المشاركون بالملتقى في توصياتهم الختامية الى توحيد وتعميم اساليب تقييم مخاطر سلامة الغذاء في البلدين وتبني مبادرة تقييم موحدة لقدرات انظمة الرقابة على الاغذية.

وشددوا على "ضرورة تبني الحلول الذكية في مجال سلامة الاغذية والتغذية لمواجهة تحديات سلامة الاغذية خاصة في المنطقة العربية وضرورة دعم وتطوير التشريعات المتعلقة بصحة وسلامة المستهلك".

واكد المشاركون اهمية البدء بدارسة الانماط الاستهلاكية للاغذية في البلدين باعتبارها تمثل الاساس العلمي لسن التشريعات الغذائية داعية الى تشكيل لجان شبابية علمية متخصصة في مجال سلامة الاغذية والتغذية في البلدين.

واتفقوا على عقد الملتقى البلدي الثاني اعماله في دولة الكويت بشهر مارس من العام المقبل تحت عنوان "مؤشرات الاصلاح وطرق استراتيجيات مكافحة الفساد في القطاع البلدي".

وطالب المؤتمر مجلس الوزراء اللبناني بضرورة تشكيل الهيئة العامة لسلامة الغذاء في لبنان وتفعيل عمل اللجنة المشتركة لسلامة الغذاء المنبثقة عن مجلس الوزراء واشراك البلديات فيها.

يذكر ان الملتقى الذي استمر على مدى يومين من تنظيم مركز دعم القرار في المؤسسة اللبنانية للتأهيل والتطوير في لبنان والمعهد العربي للتخطيط في الكويت بالشراكة مع بلديتي بيروت والكويت وتضمن خمس جلسات تناولت محاور تتعلق بأحدث التطورات والتحديات التي تواجه السلامة والامن الغذائي عربيا واقليميا ودوليا.

وشارك من الكويت ممثلو بلدية الكويت والمجلس البلدي ووزارة الدولة لشؤون مجلس الامة ووزارة الصحة وجمعية المياه الكويتية في الملتقى ومن لبنان بلدية بيروت ووزارات الاقتصاد والزراعة والصحة والصناعة الى جانب اتحادات بلدية فضلا عن خبراء من برنامج الامم المتحدة الانمائي وبلدية جنوب الجزيرة في السودان.

أضف تعليقك

تعليقات  0