وزير النفط: وضع حجر الأساس لمشروع «الدقم» بسلطنة عمان 26 الجاري.. والانتهاء بعد 42 شهراً

كشف وزير النفط ووزير الكهرباء والماء الكويتي المهندس بخيت الرشيدي عن وضع حجر الأساس لمشروع مصفاة ومجمع بتروكيماويات الدقم في سلطنة عمان يوم 26 ابريل الجاري متوقعا الانتهاء منه بعد 42 شهرا من تاريخ وضع حجر الاساس.

واوضح الرشيدي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) الليلة الماضية عقب استقباله وفدا فيتناميا يزور الكويت حاليا برئاسة محافظ اقليم (تان هوا) ترن فان شيان أن مشروع (الدقم) سيشيد على مساحة تقدر ب 900 هكتار بالشراكة مناصفة بين الكويت وسلطنة عمان.

وأضاف انه عند بدء عمليات تشغيل مصفاة الدقم ستبلغ الطاقة التكريرية 230 ألف برميل يوميا من النفط الكويتي الخام وستعمل على إنتاج عدد من المنتجات الرئيسية بالمصفاة وهي الديزل ووقود الطائرات اضافة إلى النافثا وغاز البترول المسال.

وأشار الى أن زيارة الوفد الفيتنامي تأتي ضمن تبادل الزيارات بين مؤسسة البترول ومحافظة (تان هوا) التي يقع فيها مشروع مصفاة فيتنام التي تتشارك فيها الكويت مع هذه الدولة.

وبين ان زيارة الوفد الفيتنامي تأتي ايضا لتأكيد دعم محافظة (تان هوا) لمشاريع شركة البترول الكويتية العالمية في فيتنام وللتعرف على معالم الكويت والاطلاع على انشطة مؤسسة البترول المختلفة "ونتمنى أن يستمر دعمهم لمشاريع الشركة في فيتنام في المراحل القادمة".

وقال إن مصفاة فيتنام في طور التشغيل حاليا حيث وصلت القدرة الحالية الى نحو 50 في المئة من قدرتها التكريرية الفعلية ومن المتوقع خلال الأشهر القادمة ان تصل الى التشغيل التجاري الكامل.

وأشار إلى وجود مرحلة ثانية لمشروع مصفاة فيتنام والتي تم توقيع مذكرة التفاهم الخاصة بها خلال زيارة سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء لفيتنام في عام 2016 لافتا إلى أن مذكرة التفاهم تنص على دراسة توسعة المصفاة ومجمع البتروكيماويات في نفس المنطقة في مرحلة لاحقة بعد تشغيل المرحلة الأولى من المصفاة.

وأوضح أن المرحلة الأولى للمصفاة تبلغ طاقتها التكريرية 200 ألف برميل يوميا والمرحلة الثانية بنفس الطاقة التكريرية من النفط الخام الكويتي لافتا إلى أن مجمع البتروكيماويات في المرحلة الثانية سيضاهي أو يزيد قليلا عن الموجود في المرحلة الاولى.

وعن العلاقات الثنائية مع فيتنام أعرب الوزير الرشيدي عن شكره لحكومة فيتنام في ظل دعمهما لمشروع المصفاة البالغة تكلفته نحو 9 مليارات دولار أمريكي والذي يعد باكورة مشاريع القطاع النفطي الكويتي في فيتنام "ونتمنى أن يتبعه مشاريع أخرى في المستقبل".

وقال إن فيتنام تعد من أكثر دول العالم تطورا اقتصاديا في الوقت الراهن مشيدا بالعلاقات الثنائية التي تجمع دولة الكويت وفيتنام والممتدة لسنوات طويلة. من جهته أعرب محافظ (تان هوا) ترن فان شيان عن سعادته بزيارة الكويت ولقاء مسؤولي القطاع النفطي الكويتي مشيرا الى ان العلاقات الكويتية الفيتنامية الدبلوماسية تمتد لأكثر من 40 عاما معربا عن فخره بوجود المشروعات الكويتية في محافظة (تان هوا).

وقال إن محافظة (تان هوا) تحتل المرتبة الثالثة بين محافظات فيتنام من حيث عدد السكان والبالغ 6ر3 مليون نسمة من أصل 100 مليون نسمة كما تحتل المرتبة الثامنة من الناحية الاقتصادية بين المحافظات الفيتنامية "ولكن بوجود مشروع المصفاة ستصل إلى المرتبة الرابعة".

وقال إن بلاده ترحب بالاستثمارات الكويتية في المجالات كافة وستعمل على تذليل كل الصعاب وتسهيل جميع الإجراءات من أجل الشركاء الكويتيين.

ويتم تشييد مصفاة فيتنام في منطقة (نغي سون) التي تبعد نحو 200 كليومتر جنوب العاصمة الفيتنامية (هانوي) المصممة لتكرير النفط الخام الكويتي بنسبة 100 في المئة وبطاقة تكريرية تصل إلى 200 ألف برميل بهدف تلبية الطلب المتزايد للمنتجات البترولية في فيتنام.

يذكر أنه تم إنشاء شركة مشتركة مالكة لمشروع مصفاة تكرير النفط ومجمع البتروكيماويات في فيتنام لتبلغ حصة كل من شركة البترول الكويتية العالمية وشركة (إديمتسو كوزان) اليابانية فيها 1ر35 في المئة في حين تمتلك شركة (بيتروفيتنام) الحكومية 1ر25 في المئة وشركة (ميتسوي) اليابانية نسبة 7ر4 في المئة.

أضف تعليقك

تعليقات  0