وفد "الصداقة البرلمانية" يبحث تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري مع تونس

(كونا) -- قال عضو مجلس الأمة الكويتي ورئيس وفد مجموعة الصداقة البرلمانية السادسة النائب عسكر العنزي اليوم الثلاثاء ان الوفد بحث مع مجلس نواب الشعب التونسي سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري بين تونس والكويت.

وأوضح العنزي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) وتلفزيون دولة الكويت ان وفد مجموعة الصداقة البرلمانية السادسة عقد لقاءات مع رئيس مجلس نواب الشعب التونسي محمد الناصر ونائبه الأول عبد الفتاح مورو ولجنة الصداقة البرلمانية التونسية - الكويتية.

وأضاف "نقلنا خلال هذه اللقاءات للمسؤولين التونسيين تحيات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الإنسانية حفظه الله ورعاه وولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم".

وتابع "لتونس معزة خاصة لدى دولة الكويت ووجهنا دعوة لرئيس البرلمان التونسي لزيارة الكويت في الفترة المقبلة حتى تكون فرصة لتعزيز وتوطيد العلاقات بين البلدين" مشيرا إلى أن المحادثات تطرقت للعديد من القضايا التي تهم البلدين وسبل تطوير العلاقات بين مجلس الأمة ومجلس نواب الشعب وتبادل التجارب والخبرات التشريعية.

وأوضح العنزي أن هذه الزيارة الثانية لوفد الصداقة البرلمانية السادسة إلى تونس "ففي عام 2015 ناقشنا العديد من الملفات والمواضيع واليوم ركزنا على بحث سبل تطوير العلاقات بين البلدين في جميع المجالات وخصوصا فيما يتعلق بالقانون التونسي للاستثمار حتى يكون مشجعا وجالبا للاستثمارات الكويتية".

وشدد على أن مثل هذه اللقاءات من شأنها أن تساهم في إزالة العديد من العراقيل والقيود بما يعزز التعاون الاقتصادي والاستثماري ويخدم التنمية والنمو والرخاء في تونس معربا عن تقديره لجهود سفارة دولة الكويت بتونس والسفير علي الظفيري وطاقم السفارة على ما لقيه الوفد البرلماني من دعم ورعاية خلال زيارته الى تونس.

من جهته أعرب النائب الدكتور محمد الحويلة عن الأمل في أن تحقق هذه الزيارة أهدافها باستفادة برلماني البلدين من تجربتيهما التشريعية والديمقراطية "خاصة وأننا ناقشنا مع أعضاء البرلمان التونسي العديد من الملفات ذات الاهتمام المشترك".

وذكر الحويلة في تصريح مماثل "أكدنا على دور النواب في لعب دور حيوي في إزالة بعض العراقيل القانونية والإدارية التي جعلت من حجم الاستثمارات أو التبادل التجاري لا يرقى للحجم المطلوب مثل العلاقات السياسية والشعبية بين البلدين".

وأشار إلى أن المحادثات تطرقت لتعزيز العلاقات بين برلماني البلدين وإمكانية تبادل مشاريع القوانين بين مجلس الأمة الكويتي والبرلمان التونسي خصوصا فيما يتعلق بالجماعات المحلية والمجالس البلدية لاسيما وأن البلدان يقبلان في الفترة القليلة المقبلة على إجراء انتخابات بلدية.

ويضم وفد الصداقة البرلمانية السادسة بمجلس الامة برئاسة النائب العنزي في عضويته كلا من نائب رئيس المجموعة الدكتور محمد الحويلة والعضو الحميدي السبيعي فيما تأتي زيارته لتونس في إطار الجهود التي يبذلها مجلس الأمة من أجل تعزيز الدبلوماسية البرلمانية وتطوير العلاقات مع برلمانات الدول الشقيقة والصديقة.

أضف تعليقك

تعليقات  0