الفريق الدوسري: نضع مكافحة المخدرات وحماية شباب الوطن في مقدمة أولوياتنا

أكد وكيل وزارة الداخلية الكويتي الفريق محمود الدوسري اليوم الثلاثاء أهمية تبادل الرؤى بين جهات الدولة المعنية لمواجهة مخاطر المخدرات التي تهدد الوطن وثروته الحقيقية في الحاضر والمستقبل وهم الشباب.

جاء ذلك في كلمة للفريق الدوسري نقلها بيان صحفي صادر عن الادارة العامة للعلاقات والاعلام الامني بوزارة الداخلية عقب ترؤسه الاجتماع التنسيقي الأول للجنة العليا للحملة الوطنية للوقاية من مخاطر المخدرات بمقر الوزارة.

ونقل الفريق الدوسري لأعضاء اللجنة تحيات وتقدير نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الفريق متقاعد الشيخ خالد الجراح الصباح وتمنياته لهم بالنجاح والتوفيق في مهمتهم التي ربما تكون من أصعب المهام.

وأشار إلى أن القيادة العليا للمؤسسة الأمنية تضع مكافحة المخدرات وحماية شباب الوطن في مقدمة أولوياتها وتسعى من خلال استراتيجية عمل على عدة محاور لمجابهة تلك الآفة التي تعد طاعون هذا العصر.

ودعا الحضور للعمل بشفافية وموضوعية وعلى أساس علمي لوضع خطة مستقبلية لحماية هذا الوطن من المخدرات وبدء حملة وطنية شاملة لتحقيق ما نصبوا إليه من أهداف.

واستعرض الدوسري مع الحضور آلية تشكيل لجنة متخصصة من جميع الجهات المشاركة لتنفيذ ووضع آلية عمل حملة وطنية توعوية للوقاية من مخاطر المخدرات ووضع آلية اجتماعات اللجنة العليا للحملة الوطنية.

وشدد على ضرورة أن تضم اللجنة العليا ممثلين عن الإدارة العامة للجمارك باعتبارها خط الدفاع الأول لمواجهة محاولات تهريب المخدرات بالإضافة إلى الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب والتي يدرس بها عدد كبير من الطلبة.

وأكد أهمية التنسيق مع اتحادات الطلبة بالخارج والجامعات الخاصة بالكويت لتوصيل الرسائل التوعوية والتثقيفية إلى كافة شرائح المجتمع.

ولفت إلى ضرورة أن تكون الحملات التوعوية غير نمطية داعيا إلى الاستفادة من تجارب الدول الأخرى وابتكار أنماط إعلامية توعوية تلامس شريحة الشباب وتكون ذات تأثير إيجابي تحقق النتائج المرجوة.

وأوضح أن المنافذ الحدودية شهدت نقلة نوعية تمثلت في تزويدها بكاميرات وأجهزة تساعد في الكشف عن المخدرات لمواجهة محاولات تهريب هذه الآفة المدمرة.

من جانبه قال وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الأمن الجنائي اللواء خالد الديين إن قطاع الأمن الجنائي ملتزم بالمشروع الوطني ممثلا بخطة التنمية الوطنية الكويتية لتحقيق التماسك الاجتماعي إلى جانب الالتزام الكامل بالمعاهدات والمواثيق الدولية بشأن مكافحة المخدرات.

وأوضح اللواء الديين أن جهود (الأمن الجنائي) ترتكز على عدة محاور تتكامل فيما بينها لحماية المجتمع من أخطار المخدرات ومواجهة مهربيها ومروجيها مشددا على أهمية تحصين المجتمع ضد تعاطيها وتوعية أفراد المجتمع بأضرارها وأخطارها.

من جهته استعرض المدير العام للادارة العامة لمكافحة المخدرات العميد بدر الغضوري إحصائية تناولت ضبطيات الإدارة العامة لمكافحة المخدرات خلال عام 2017 مشيرا إلى أنه تم تحرير 1471 قضية مخدرات وضبط 1944 متهم وقرابة طن من المواد المخدرة وأكثر من 5ر2 مليون حبة من المؤثرات العقلية.

ولفت الغضوري إلى أن أنماط وطرق التهريب تنوعت فمنها التهريب داخل بعض أنواع الفاكهة وداخل مصابيح الكهرباء (اللمبات) مؤكدا أن اجراءات الوزارة الاحترازية قلصت تهريب هذه المخدرات عبر البر بعد منع دخول بعض جنسيات الدول المعروفة بزراعة وتجارة المخدرات.

وحذر من الخلل في التركيبة السكانية إذ بلغ عدد سكان دولة الكويت وفق الاحصائيات الرسمية للعام الماضي 476ر500ر4 نسمة منهم 013ر370ر1 كويتي بنسبة 4ر30 في المئة و463ر130ر3 غير كويتي بنسبة 6ر69 في المئة.

وأفاد بأن ارتفاع الفئة العمرية من 29 سنة لغير الكويتيين والتي تبلغ 364ر125ر1 بما يمثل نسبة 7ر56 في المئة في حين عدد الكويتيين في هذه المرحلة العمرية 930ر861 أي بنسبة 3ر43 في المائة مبينا أن الخطورة هنا في استقطاب هذه الفئة من غير الكويتيين للكويتيين إلى هاوية المخدرات والتعاطي.

وعن عدد الوفيات بالجرعة الزائدة أوضح أن عام 2012 شهد 86 حالة وفاة في حين توفى 88 في عام 2013 و63 في عام 2014 ومثلهم في عام 2015 و33 حالة في 2016 و68 حالة في 2016.

بدوره قدم ضابط قسم العمليات بقطاع الامن الجنائي الرائد أحمد الياسين آخر احصاءات وضبطيات قضايا المخدرات أفاد فيها بأنه تم تسجيل 430 قضية في مجال المخدرات خلال الفترة من 1 يناير الى 31 مارس 2018 وضبط 547996 حبة مؤثرات عقلية و8304 زجاجات من المسكرات إضافة إلى 71 كيلو غراما من الحشيش و10 كيلو غرامات من مادة الأيس (شبو).

وبين الياسين أنه تم ضبط 16 كيلو غراما من مادة الهيروين و35 كيلو غراما من الماريغوانا في حين بلغ عدد الوفيات الناجمة عن الإدمان والتعاطي 30 حالة مشيرا في السياق ذاته إلى أنه تم إبعاد 154 متورطا في هذه القضايا.

أضف تعليقك

تعليقات  0