مجلس الوزراء البريطاني يؤيد التحرك العسكري ضد سوريا

كونا) -- اعلن مجلس الوزراء البريطاني اليوم الخميس تأييده لتحرك عسكري مع الحلفاء ضد سوريا ردا على الهجوم الكيمياوي في مدينة دوما.

وذكرت رئاسة الوزراء البريطانية في بيان صحفي ان المجلس الذي ترأسته تيريزا ماي بحضور كبار وزرائها خلص الى ضرورة عدم تجاهل الاستخدام الاخير للاسلحة الكيمياوية في سوريا.

واوضح البيان انه تم الاجماع على انه من شبه المؤكد ان النظام السوري هو المسؤول عن الهجوم بالاسلحة المحظورة مضيفة ان الهجوم على مدينة دوما دليل اخر على تآكل القوانين الدولية فيما يتعلق باستخدام أسلحة كيمياوية.

واكد البيان ان مجلس الوزراء اتفق على ضرورة القيام بتحرك مشترك مع الحلفاء وعلى رأسهم الولايات المتحدة وفرنسا من اجل ردع من يستخدمون أسلحة محظورة دوليا وايضا لاجل رفع المعاناة الانسانية.

ووصف الهجوم الذي وقع السبت الماضي وخلف العشرات من القتلى والمصابين بالعمل "الفظيع والبربري".

وكانت هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) قد نقلت في وقت سابق اليوم عن مصادر وصفتها بالمطلعة القول ان الحكومة لا تعتزم استشارة نواب البرلمان قبل اعلان المشاركة العسكرية في عمل عسكري متوقع ضد سوريا.

وتطالب احزاب المعارضة البريطانية وفي مقدمتها حزب العمال حكومة ماي بضرورة طرح العمل العسكري ضد سوريا على البرلمان والحصول على تفويض من المشرعين قبل التحرك مع الحلفاء ضد سوريا.

أضف تعليقك

تعليقات  0