البحرين تؤيد الضربة العسكرية في سوريا

(كونا) -- أعربت مملكة البحرين اليوم السبت عن تأييدها الكامل الضربة العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة بالتعاون مع بريطانيا وفرنسا ضد مواقع عسكرية في سوريا.

ووصفت الخارجية البحرينية في بيان صحفي العملية العسكرية بأنها "كانت ضرورية لحماية المدنيين في جميع الأراضي السورية ومنع استخدام أي أسلحة محظورة من شأنها زيادة وتيرة العنف وتدهور الاوضاع الإنسانية".

ودعت مجلس الأمن الدولي إلى التحقيق عن طريق منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في استخدام الأسلحة الكيماوية في الغوطة الشرقية بدمشق.

وشددت على أهمية تضافر كافة الجهود الرامية لإنهاء الأزمة السورية والتوصل لحل سياسي يقوم على مبادئ (جنيف 1) وقرار مجلس الأمن الدولي 2254 وبما يحفظ سيادة سوريا ووحدة وسلامة أراضيها.

ويأتي ذلك على خلفية توجيه الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا الليلة الماضية ضربة عسكرية لأهداف عسكرية في سوريا ردا على هجوم مفترض بالسلاح الكيماوي نفذ السبت من الأسبوع الماضي في مدينة دوما بالغوطة الشرقية لدمشق.

وتتهم واشنطن وباريس ولندن وبرلين وعواصم غربية اخرى النظام السوري بتنفيذ هذا الهجوم الذي راح ضحيته 42 شخصا فيما تعفي موسكو حليفة النظام السوري دمشق من تحمل المسؤولية.

أضف تعليقك

تعليقات  0