بروتوكول تعاون بين المكتب الثقافي الكويتي بالقاهرة ومكتبة "البابطين" للشعر العربي

وقع رئيس المكتب الثقافي الكويتي بالقاهرة الدكتور أحمد المطيري مساء اليوم الأحد بروتوكول تعاون مع مدير مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي سعاد العتيقي لتعزيز التعاون بين الجانبين بالاضافة الى افتتاح ركن ل(البابطين) في مكتبة الملحقية الثقافية.

وأكدت مدير مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي سعاد العتيقي في كلمة لها خلال حفل التوقيع أهمية التعاون بين المكتبة وسفارة دولة الكويت بالقاهرة ممثلة بالمكتب الثقافي لتعزيز النهضة الثقافية التي يطمح اليها الوطن العربي.

وقالت ان (مكتبة البابطين) تؤدي دورا أكبر من كونها مكتبة لعرض الكتب مشيرة الى الندوات الفكرية والأمسيات والمحاضرات التي أقامتها المكتبة بمشاركة نخبة من قادة الفكر في الوطن العربي والعالم الى جانب اصدار الكتب بمختلف أنواعها الأدبية والتاريخية.

وأضافت أن المكتبة تهتم كذلك بالتواصل العربي والعالمي من خلال تقديمها اهداءات آلاف الكتب لمكتبات عربية وعالمية لافتة الى أن تلك الاهداءات بلغت أكثر من 150 الف كتاب في جميع انحاء العالم.

وأكدت أن المكتبة تدرك الدور الثقافي والدبلوماسي الذي تؤديه سفارة دولة الكويت في القاهرة "بنجاح ملحوظ" حيث أحيت الكثير من الفعاليات باسم دولة الكويت وأوصلت صورة الوطن كما يليق به موضحة في هذا الاطار أنه سبق للسفارة أن أقامت للشاعر عبدالعزيز البابطين احتفالية في مصر حول مسيرته الأدبية.

وأشارت في هذا الاطار الى أن جسور التعاون ممتدة بين الجانبين قائلة "نأتي اليوم لنتوج هذا التواصل بخطوات فعلية نأمل أن تثمر عن نتائج ايجابية" معربة عن اعتزازها بوجدود ركن باسم مكتبة البابطين في مقر المكتب الثقافي الكويتي بالقاهرة.

ومن جانبه قال الدكتور أحمد المطيري في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش حفل التوقيع ان المكتب الثقافي يمثل "منارة ثقافية كويتية بالقاهرة" مؤكدا أن الكويت من أوائل الدول التي اهتمت بتعزيز الثقافة ونشرها.

وأشار المطيري في هذا الاطار الى الدور الريادي والمحوري لدولة الكويت في اثراء حركة النشر والابداع الفني والأدبي من خلال عدد من الأنشطة والاصدارات مثل مجلة العربي وسلاسل عالم المعرفة وغيرها.

وأكد أهمية التعاون بين المكتب الثقافي ومكتبة (البابطين) مبينا أن المكتبة تلتزم بحسب البرتوكول الموقع بين الجانبين باهداء مكتبة الملحقية الثقافية نسخا من اصدارتها الشعرية والأدبية والنقدية وفي المقابل يقدم المكتب الثقافي نسخا من رسائل الدكتوراة والماجيستير المتخصصة في الأدب والشعر والنثر والفلسفة.

وأوضح أن مكتبة الملحقية الثقافية تضم حوالي 11 الف كتاب في مختلف المجالات الى جانب 1600 رسالة دكتوراة وماجيستير لباحثين كويتيين قائلا "لدينا رغبة في فتح المكتبة أمام الجمهور لتكون منارة ثقافية تمثل الكويت".

وأكد المطيري حرص المكتب الثقافي على تكريم المفكرين والشعراء والأدباء المصريين مشيرا الى أن المكتب أقام اليوم أمسية ثقافية للشاعر المصري "الكبير" فاروق جويدة وتكريمه باسم سفارة دولة الكويت بالقاهرة.

وخلال الأمسية الثقافية أكد الشاعر فاروق جويدة عمق الروابط الثقافية "القديمة" بين مصر والكويت مشيدا بالمناخ الثقافي والفكري في دولة الكويت.

وقال جويدة "أحمل للكويت مشاعر حب عميق منذ زمن بعيد" مبينا أنه له عدد من القصائد كانت تدرس بمدارس الكويت ابان الغزو العراقي حيث حملت تلك القصائد حينها مشاعر الشعب المصري تجاه الغزو.

وأشار الى أن الشاعر عبدالعزيز البابطين شاركه والشاعر فاروق شوشه فكرة انشاء مؤسسة عبدالعزيز البابطين الثقافية والتي تحولت الى ركن ثقافي كبير يناقش القضايا ويعلم التلاميذ ويفتتح المكتبات.

وأكد في هذا الصدد أن مؤسسة (البابطين) الثقافية قدمت للثقافة العربية "ما لم تقدمه دول" معتبرا اياها (دولة ثقافية).

وقد شارك في الاحتفال مدير ادارة الثقافة بالجامعة العربية الدكتور محمد الهاجري والملحق الثقافي لدولة الكويت بالقاهرة الدكتورة مريم المذكور وكوكبة من المسؤولين والأدباء والمثقفين وعمداء الكليات بمصر الى جانب مسؤولي وموظفي المكتب الثقافي بالقاهرة.

أضف تعليقك

تعليقات  0