الفريق الدوسري يؤكد أهمية الاطلاع على التقنيات الحديثة لمواكبة التطورات الأمنية

(كونا) -- أكد وكيل وزارة الداخلية الكويتي الفريق محمود الدوسري اليوم الاربعاء أهمية الاطلاع على التقنيات الأمنية الحديثة لمواكبة التطورات في القطاع الأمني والدفاعي لاسيما فيما يتعلق بتقنيات الأمن السيبراني.

جاء ذلك في تصريح ادلى به الدوسري لوكالة الانباء الكويتية (كونا) خلال مشاركته على رأس وفد كويتي في فعاليات معرض ومؤتمر خدمات الدفاع الآسيوي في نسخته ال16 ومعرض الأمن القومي الآسيوي في نسخته الأولى والمقامين في ماليزيا منذ امس الأول الاثنين ويستمران حتى يوم غد الخميس.

وشدد الدوسري على ضرورة متابعة الأدوات والتقنيات الأمنية المتطورة بشكل مستمر لمكافحة الجرائم وأصحاب الفكر الهدام والمتطرفين مبينا ان العالم كله يهتم بالأمن في ظل انتشار ظواهر الارهاب والمخدرات والهجرة غير الشرعية والعنف والإساءة إلى الطفل أو المرأة.

واضاف ان التصدي للجرائم الإلكترونية التي أخذت بالتفاقم من خلال اقتناء أحدث التقنيات اللازمة تصبح ضرورة قصوى مؤكدا أهمية التعاون الاستراتيجي والأمني بين الدول من خلال توقيع الاتفاقيات الأمنية وتبادل المعلومات والخبرات.

وسلط الدوسري الضوء على العديد من القضايا الأمنية منها الأمن السيبراني واستخدام الأسلحة النووية أو الكيماوية أو الجرثومية مفيدا بان دولة الكويت لديها قدرات وإمكانيات متطورة للغاية في الأمن السيبراني وكذلك في الكشف عن الأسلحة المحظورة دوليا.

وبين ان الوفد الكويتي اطلع على اخر ما توصلت اليه أجهزة الطائرات بدون طيار من تقنيات مشيرا الى الامكانيات الكبيرة التي تمتلكها الكويت في هذا الجانب.

ويضم الوفد الكويتي إلى جانب الفريق الدوسري كلا من مدير إدارة مكافحة الشغب العقيد ناصر الكندري ومدير إدارة الأمن البحري العقيد ماجد العتيبي ومدير عام الإدارة المركزية للعمليات العقيد عبدالله العتيقي ومدير عام أمن مديرية محافظة العاصمة العقيد ناصر العدواني.

ويعتبر معرض ومؤتمر خدمات الدفاع الآسيوي أكبر فعالية للدفاع من نوعه في قارة آسيا وصنف ضمن أفضل خمسة معارض دفاعية على مستوى العالم وتستضيفه كل عامين وزارة الدفاع الماليزية منذ عام 1988.

فيما ينظم معرض الأمن القومي الآسيوي لأول مرة في ماليزيا اذ يركز على جميع قطاعات الأمن الوطنية بما في ذلك السلامة العامة وكذلك دراسة ومعالجة قضايا الأمن القومي والإقليمي وتستضيفها وزارة الداخلية الماليزية.

أضف تعليقك

تعليقات  0