‏اختتام فعاليات معرضي الدفاع والأمن القومي الاسيوي الـ16 في ماليزيا

اختتم اليوم فعاليات معرض ومؤتمر خدمات الدفاع الآسيوي في نسخته ال16 ومعرض الأمن القومي الآسيوي في نسخته الأولى والتي أقيمت خلال الفترة مابين 16 وحتى 19 من شهر أبريل الجاري بمشاركة وفد كويتي برئاسة وكيل وزارة الداخلية الفريق محمد الدوسري.

وقال الفريق الدوسري في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) ان "الوفد الكويتي الذي يضم مختصين من وزارة الداخلية والقوة البحرية والجوية استفاد من خلال اطلاعه على المنتجات المعروضة في المعرض".

وأشار إلى أن هدف مشاركة الوفد الكويتي في المعرض هو الاطلاع على مستجدات التقنيات الحديثة التي تتقدم وتتغير يوميا وذلك للوصول إلى أحدث الإمكانيات والقدرات الأمنية التي تحتاجها الدولة لحفاظ على أمنها واستقرارها.

وأضاف الدوسري أن حجم المشاركات الدولية في المعرض الذي حضره أكثر من 50 ألف مشارك من 60 دولة تدل على أهميته معربا عن تطلعه إلى مزيد من المشاركات الكويتية في معارض إقليم آسيا وجنوب شرق آسيا ولاسيما ماليزيا.

وأفاد بأنه عقد العديد من الاجتماعات واللقاءات مع بعض القادة في ماليزيا من أبرزهم قائد الشرطة الماليزي محمد فوزي ومساعديه وبعض قادات الوفود من الدول العربية والخليجية والآسيوية على هامش فعاليات المعرض.

وأوضح الدوسري بأنه تبادل مع الوفود الأفكار واستعرض التقنيات والامكانيات لدى الكويت وتبادل الملاحظات على بعض الأنظمة والبرامج والمعدات.

من جانب آخر، عبر الفريق الدوسري عن تطلعاته لتوقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع الجانب الماليزي وكذلك بعض الدول المشاركة في المعرض موضحا أن ذلك سيكون من خلال القنوات الرسمية في دولة الكويت التي ستتخذ إجراءاتها وفقا للدستور.

وقال "نحن نعزز ضرورة عقد برتوكولات تعاون مع معظم دول العالم لما فيه مصلحة الجميع بما في ذلك دولة ماليزيا لما لها من باع طويل في تصنيع وتجهيز القدرات الأمنية والدفاعية وهي دولة تربطنا بها روابط متينة ولها الأولية والسبق في التعاون المستقبلي".

ويضم الوفد الكويتي كلا من مدير إدارة مكافحة الشغب العقيد ناصر الكندري ومدير إدارة الأمن البحري العقيد ماجد العتيبي ومدير عام الإدارة المركزية للعمليات العقيد عبدالله العتيقي ومدير عام أمن مديرية محافظة العاصمة العقيد ناصر العدواني.

من جانبه، أعلن وزير الدفاع الماليزي هشام الدين حسين في حفل الختام عن موعد تنظيم معرض ومؤتمر خدمات الدفاع الآسيوي ومعرض الأمن القومي الآسيوي المقبلين ف ايلفترة مابين 20 وحتى 23 أبريل 2020.

وأكد حسين نجاح معرض ومؤتمر هذ العام على مستوى المشاركة والتنظيم وبعدد الاتفاقيات الموقعة التي قدرت قيمتها بحوالي 4ر18 مليار رينجت ماليزي (73ر4 مليار دولار أمريكي) وحضور أكثر من 50 ألف زائر من 60 دولة فيما شارك في أجنحة المعرض 1500 شركة من 30 دولة.

وأضاف أنه شارك في هذا الحدث العالمي أكثر من 350 وزيرا ومسؤولا حكوميا رفيع المستوى من 60 دولة بما فيهم وزراء الدفاع والداخلية ورؤساء الشرطة والدفاع والبحرية والجيش والقوات الجوية فضلا عن غيرها من الكيانات الأمنية.

وأوضح حسين أن معرض الأمن القومي الآسيوي يعتبر الأول من نوعه في منطقة جنوب شرق آسيا مفيدا بان ماليزيا تقود بهذه المبادرة دول المنطقة من خلال تقديمها منصة أمنية موحدة ليصل صدى تلك الدول إلى جميع أنحاء العالم.

ولفت الى أن معرض ومؤتمر خدمات الدفاع الآسيوي الذي تستضيفه ماليزيا منذ عام 1988 نظم ضمن فعالياته ولأول مرة منتدى تمكين المرأة في المجال الأمني والدفاعي وذلك لإظهار قدراتها وإمكانياتها في المجال لما تتمتع بها المرأة من مناصب رفيعة في الدفاع.

واضاف انه الى جانب فعاليات المعرض تم تنظيم منتدى (بوتراجايا) للامن الدولي ومحادثات الطاولة المستديرة لقادات الجيش والمنتدى الدولي حول التعاون الاستراتيجي والامني ومنتدى الدفاع والامن السيبراني ومنتدى الدفاع الطبي حول القضايا الكيماوية والبيولوجية والاشعاعية والنووية والجلسة التشاركية الشبابية والمنتدى الدولي للطائرات بدون طيار.

ويعتبر معرض ومؤتمر خدمات الدفاع الآسيوي أكبر فعالية للدفاع من نوعه في قارة آسيا وصنف ضمن أفضل خمسة معارض دفاعية على مستوى العالم وتستضيفه كل عامين وزارة الدفاع الماليزية منذ 1988.

وينظم معرض الأمن القومي الآسيوي لأول مرة في ماليزيا اذ يركز على جميع قطاعات الأمن الوطنية بما في ذلك السلامة العامة وكذلك دراسة ومعالجة قضايا الأمن القومي والإقليمي وتستضيفها وزارة الداخلية الماليزية.

أضف تعليقك

تعليقات  0