‏الزعيم الكوري الشمالي يعلن توقف اجراء التجارب النووية.. وترامب يرحب

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، أن بلاده ستتوقف اعتباراً من اليوم عن إجراء التجارب النووية والصاروخية البالستية وستغلق موقعاً للتجارب النووية في شمال البلاد إثباتاً لصدق نواياها، في موقف سارعت واشنطن وسيؤول إلى الترحيب به، بينما اعتبرته طوكيو غير كاف.


وقال كيم بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، أنه "اعتباراً من 21 أبريل (نيسان) ستوقف كوريا الشمالية التجارب النووية واطلاق الصواريخ البالستية العابرة للقارات".


وأضاف الزعيم الكوري الشمالي خلال اجتماع للجنة المركزية للحزب الأوحد الحاكم أن "الشمال سيغلق موقعاً للتجارب النووية في شمال البلاد إثباتاً لالتزامه وقف التجارب النووية".


ويأتي هذا التطور الكبير في موقف بيونغ يانغ، قبل أقل من أسبوع من القمة المرتقبة بين الكوريتين، والتي تسبق قمة تاريخية مرتقبة في غضون أسابيع بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.


وتابع كيم في تصريحه: "بما أنه تم التحقق من الطابع العملاني للأسلحة النووية فنحن لم نعد بحاجة إلى إجراء تجارب نووية أو إطلاق صورايخ متوسطة أو بعيدة المدى أو صواريخ بالستية عابرة للقارات".


وأكد الزعيم الكوري الشمالي أن "موقع التجارب النووية في الشمال أنجز مهمته". وسارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الترحيب بإعلان كيم، معتبراً إياه "نبأ ساراً جداً لكوريا الشمالية والعالم".


وقال ترامب في تغريدة على تويتر: "كوريا الشمالية وافقت على تعليق جميع التجارب النووية وإغلاق موقع اختبار رئيسي.


هذا نبأ سار جداً لكوريا الشمالية والعالم تقدم كبير! نتطلع إلى قمتنا" المرتقبة في غضون أسابيع بين الرئيس الأمريكي والزعيم الكوري الشمالي.


بدورها، رحبت سيؤول بالإعلان الكوري الشمالي، معتبرة إياه "تقدماً مهماً" نحو نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.


وقال مكتب الرئاسة الكورية الجنوبية في بيان إن "قرار كوريا الشمالية يمثل تقدماً مهماً نحو نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وهو هدف يرغب العالم في تحقيقه"، مشيراً إلى أن القرار سيساهم أيضاً في "خلق بيئة إيجابية للغاية لنجاح القمتين المقبلتين: قمة الكوريتين وقمة الولايات المتحدة كوريا الشمالية".


وأكدت الرئاسة الكورية الجنوبية في بيانها أنها ستحضّر للقمة بين الرئيس مون جاي أون والزعيم كيم جونغ أون بشكل "يمكن أن يقود نحو نزع السلاح النووي وتحقيق سلام دائم في شبه الجزيرة الكورية".


بالمقابل، فإن طوكيو اعتبرت القرار الكوري الشمالي غير كاف، لأنه لم يتضمن تعهداً بتخلي بيونغ يانغ عن الصواريخ البالستية القصيرة والمتوسطة المدى.


وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي ايتسونوري اونوديرا للصحافيين في واشنطن "لا يمكن أن نكون راضين" عن الإعلان الكوري الشمالي، مطالباً بإبقاء الضغوط على بيونغ يانغ.

أضف تعليقك

تعليقات  0