الرئيس الفلسطيني: لن نسمح لأي دولة بنقل سفارتها للقدس قبل الحل

قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، السبت، إن القيادة الفلسطينية "لن تسمح" لأي دولة بنقل سفارتها إلى مدينة القدس المحتلة قبل التوصل إلى حل.

جاء ذلك في كلمة له خلال لقائه وفدًا طبيًا عربيًا في مقر الرئاسة الفلسطينية بمدينة رام الله، اليوم، حيث شدد على أن السلطة الفلسطينية "لن تسمح (للرئيس الأمريكي دونالد) ترامب ولا لغيره بالقول إن القدس عاصمة لإسرائيل"، حسب وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

وأضاف عباس أن السلطة الفلسطينية "ستحارب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ولن تسمح لأي دولة بنقل سفارة بلادها إلى القدس قبل الحل" (بين فلسطين وإسرائيل).

وفي 6 ديسمبر/كانون الأول الجاري، أعلن ترامب اعتراف بلاده رسميًا بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة، ما أثار غضبًا عربيًا وإسلاميًا، وقلقًا وتحذيرات دولية.

وأشار عباس إلى الحل سيكون باعتبار القدس الشرقية للفلسطينيين والقدس الغربية للإسرائليين.

وتابع: "القدس الشرقية مهد الديانات الثلاث، الإسلامية والمسيحية واليهودية، يستطيع المؤمنون أن يأتوا إليها ويُصّلوا ويمارسوا شعائرهم الدينية بكل حرية، لأننا قلنا منذ 

البداية: إن القدس الشرقية عاصمة دولتنا، ستكون مفتوحة لكل الأديان؛ لتمارس شعائرها بكل حرية".

كما دعا الرئيس الفلسطيني العرب والمسلمين إلى زيارة الأرض الفلسطينية المحتلة، وتحديدا مدينة القدس.

وأضاف مخاطبا الوفد: "قدومكم له فوائد كثيرة، أهمها أن تقولوا للعالم إن الشعب الفلسطيني ليس وحده، بل نحن جميعنا معه".

أضف تعليقك

تعليقات  0