خبير يستبعد موافقة إيران على "اتفاق نووي تكميلي"

ناقشت مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، ما وصفته بأنه تهديد إيراني للعالم، وإمكانية توقيع اتفاق تكميلي للاتفاق النووي الموقع معها.

وقال الأكاديمي والخبير في الشأن الإيراني أبو زيد جابر، إن إيران لن تقبل بفرض مزيد من الشروط والقيود تحت مسمى الاتفاق التكميلي، خاصة أنها تؤكد التزامها الكامل بالاتفاق الموقع مع القوى الكبرى في العام 2015.

وأوضح الخبير في الشؤون الإيرانية، في تصريحات خاصة لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الاثنين 23 أبريل/ نيسان، أن الولايات المتحدة الأمريكية تصر على حشد العالم ضد طهران بدعوى امتلاكها واستمرارها في تجارب الصواريخ البالستية، الأمر الذي يهدد بنقض كامل للاتفاق النووي، وتعتبره طهران تمهيدا للانسحاب الأمريكي منه.

ولفت الأكاديمي المصري إلى أن إيران هددت باستكمال برنامجها النووي إذا انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق أو توجهت لفرض مزيد من العقوبات على طهران، خاصة أن رفع العقوبات خلال العامين الماضيين تدريجيا، جاء بعد سنوات طويلة من أزمات سببتها هذه العقوبات.

وتابع "للأسف يمكن القول إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ناجح حتى الآن في حشد الدول الكبرى في مواجهة إيران، على الرغم من أن بعض هذه الدول ترتبط بعلاقات وثيقة ومتينة، ومصالح مشتركة كثيرة مع طهران، وبالتالي هذا مؤشر على أن ترامب يعد هذه الدول بشيء ما".

وكان مسؤول أمريكي قال لوكالة "رويترز"، إن اجتماع الدول الصناعية السبع الكبرى، ناقش أزمة التهديدات الإيرانية للمنطقة، وإصرار إيران على مواصلة برنامجها للصواريخ البالستية، حسب قوله.

وأضاف المسؤول الأمريكي، الذي لم تسمه الوكالة، أن الاجتماع ناقش أيضا التدخلات الإيرانية والروسية في الأزمة السورية، وما يمثله ذلك من خطورة، حسب زعمهم.

أضف تعليقك

تعليقات  0