«مصفاة الدقم».. شراكة «كويتية - عمانية» تعيد رسم خريطة البتروكيماويات

يشهد بعد غد الخميس وضع حجر الأساس لمشروع مصفاة ومجمع بتروكيماويات (الدقم) في سلطنة عمان الذي تنفذه شركة البترول الكويتية العالمية التابعة لمؤسسة البترول الكويتية بالشراكة مع شركة النفط العمانية (او.او.سي).

ويعد المشروع الذي سيتم الانتهاء منه بعد 42 شهرا من وضع حجر الأساس إحدى أبرز الشراكات الاقتصادية والاستراتيجية بين البلدين الشقيقين وإحدى بوابات الإسهام في تعزيز القيمة المضافة فضلا عن إعادة رسم خريطة البتروكيماويات في منطقة الخليج العربي.

ووقعت شركة البترول الكويتية العالمية في نوفمبر 2016 اتفاقية شراكة استراتيجية مع شركة النفط العمانية - المملوكة كاملة لحكومة سلطنة عمان - لإنشاء مشروع مصفاة ومجمع بتروكيماويات الدقم بنسبة 50 في المئة لكل طرف.

ويفتح توقيع اتفاقية الشراكة آفاقا أوسع للتعاون الاقتصادي بما يخدم المصالح المشتركة إذ تعد هذه الاتفاقية خطوة كبيرة لإقامة أحد أكبر المشاريع الحيوية الواعدة بقطاع الطاقة في المنطقة الاقتصادية ب(الدقم) ومن المتوقع أن يسهم المشروع في تحقيق التنمية في مختلف القطاعات الصناعية والاقتصادية والاجتماعية في المنطقة.

وسيتم تشييد مشروع مصفاة ومجمع بتروكيماويات (الدقم) على مساحة تقدر ب 900 هكتار (الهكتار يعادل 10 آلاف متر مربع) في منطقة (الدقم) الاقتصادية الواقعة في جنوب سلطنة عمان ويتميز المشروع بموقعه الاستراتيجي المطل على خطوط النقل البحري الرئيسية في بحر العرب.

وعند بدء عمليات تشغيل المصفاة ستبلغ الطاقة التكريرية 230 ألف برميل يوميا من النفط الكويتي الخام وستعمل على إنتاج عدد من المنتجات الرئيسية هي الديزل ووقود الطائرات إضافة إلى النافثا وغاز البترول المسال.

ويتضمن تصميم المصفاة وحدة التكسير الهيدروجيني ووحدة الفحم البترولي إضافة لمشروع متكامل للبتروكيماويات وسيتم تزويد المصفاة بالنفط الكويتي الخام بنسبة 65 في المئة وستصل إلى 100 في المئة بحسب اتفاق الطرفين.

ومن أجل العمل بشكل مؤسسي تم إنشاء شركة مصفاة الدقم والصناعات البتروكيماوية (دربك) لتكون مسؤولة عن مشروع (الدقم) ويرأس مجلس إدارتها من الجانب الكويتي الرئيس التنفيذي لشركة البترول الكويتية العالمية نبيل بورسلي.

وانتهت شركة (مصفاة الدقم) قبل فترة من أعمال تمهيد وتسوية الموقع الذي ستشيد عليه المصفاة فضلا عن التوقيع على عدد من العقود عقود الهندسية للبدء بعمليات إنشاء المصفاة في السلطنة بقيمة تبلغ حوالي 5ر5 مليار دولار أمريكي. وتتمثل هذه العقود في عقد انشاء وبناء الوحدات الرئيسية وعقد انشاء وبناء الوحدات المساندة وعقد إنشاء وبناء مرافق الخدمات التابعة.

وتمت ترسية العقد الأول الخاص بإنشاء وبناء الوحدات الرئيسية إلى تحالف (تكنكاس ريونداس الإسبانية) مع (دايو) الكورية في حين تمت ترسية العقد الثاني الخاص بإنشاء وبناء الوحدات المساندة إلى تحالف (بتروفاك البريطانية) مع (سامسونغ الكورية).

أما العقد الثالث الخاص بإنشاء وبناء مرافق الخدمات التابعة والتي تشمل 8 خزانات لتخزين النفط الخام في ميناء رأس مركز وخط أنابيب بطول 80 كيلومترا لتوصيل النفوط من ميناء رأس مركز إلى مصفاة الدقم ومرافق تصدير وخزانات للمنتجات في ميناء الدقم للتصدير فتمت ترسيته على شركة (سايبم) الإيطالية.

وبوضع حجر الأساس لمشروع مصفاة ومجمع بتروكيماويات الدقم تبدأ الانطلاقة للمشاريع الكبرى في هذه المنطقة الحيوية (الدقم) التي تقع بالمنطقة الوسطى في سلطنة عمان وتتخذ موقعها في الركن الجنوبي الشرقي من المنطقة الوسطى تجاورها ولاية (محوت) من الجهة الشمالية وولاية (الجازر) من الجهة الجنوبية وولاية (هيماء) غربا وشرقها بحر العرب.

أضف تعليقك

تعليقات  0