"صندوق التنمية": نخطط لتقديم 60 % من مواردنا للدول العربية

أكد المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية عبدالوهاب البدر علي دعم الصندوق الكامل ورعايته للمشاريع الشبابية العربية للمساهمة بتحقيق التنمية وتوفير فرص متعددة.

وقال البدر في كلمة خلال افتتاح دورة (ادارة المشاريع) التي ينظمها الصندوق ضمن برنامج جائزة العمل الانساني بالتعاون مع الهيئة العامة للشباب الكويتية إن الصندوق يعمل على دعم التنمية في الدول العربية واعطائها الاولوية ضمن برامجه الاقتصادية.

وأوضح أن خطط الصندوق المستقبلية تتوجه نحو تقديم 50 الى 60 في المئة من موارده لدعم التنمية في الدول العربية لافتا الى مساهمة الصندوق في دعم المشاريع الشبابية عبر هذه الدورة بالتعاون مع الهيئة في مجال المشاريع الصغيرة.

وأكد أن دعم قطاع الشباب العربي سواء على مستوى الصندوق أو دولة الكويت يحظى باهتمام كبير خاصة وأن نسبة الشباب في الدول العربية هي الاكبر مبينا أن هذه الفئة تبحث عن فرص عمل ما يتطلب دعم تلك الجهود.

وذكر أن اقامة هذه الجائزة التي يسهم فيها الصندوق من خلال هذه الدورة تأتي بمناسبة مرور ثلاث سنوات على تسمية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح قائدا للعمل الانساني ومحاولة من دولة الكويت لدعم الشباب في العالم العربي.

من جهته قال المدير العام للهيئة العامة الشباب الكويتية عبدالرحمن المطيري في كلمة مماثلة إن هذه الدورة "المتميزة" التي ينفذها الصندوق الكويتي تأتي ضمن انشطة جائزة العمل الانساني.

واضاف المطيري ان اطلاق هذه الجائزة تم في سبتمبر الماضي بالتزامن مع الذكرى الثالثة لتسمية سمو أمير البلاد قائدا للعمل الانساني وتسمية الكويت مركزا للعمل الانساني.

وذكر ان الهيئة تعمدت عبر هذه الجائزة اشراك الشباب العربي لتعزيز تأثيرهم بالعمل الانساني وتقديم صورة جميلة عن افكارهم وابداعاتهم بمشاريع متميزة تثري المجال الانساني بطريقة مستدامة ومبتكرة سواء في القطاع الحكومي او الخاص او المجتمع المدني.

وأوضح أن هذه المشاريع يمكن لها أن تعزز التغيير الايجابي عن طريق المشاريع التنموية المستدامة لتتمكن الدول التي تعرضت لحروب وازمات او التي تعاني الفقر من الاستفادة من هذه المشاريع لتحقيق التنمية.

وقال إن هذه الدورة اختارت 10 مشاريع تساهم بشكل مباشر بتحقيق الاهداف الرئيسية لاطلاق جائزة العمل الانساني وسيتم بعدها اختيار ثلاثة مشاريع فائزة في المسابقة.

وأفاد بأن المشروع الفائز الاول سينال جائزة قدرها 10 الاف دينار كويتي (نحو 33 الف دولار امريكي) في حين سينال المشروع الثاني جائزة قدرها 7 آلاف دينار (نحو 23 الف دولار) في حين سينال المشروع الفائز الثالث جائزة 5 الاف دينار (نحو 6ر16 الف دولار).

وذكر أن الهدف من دعم المشروع الفائز لاقامته على ارض الواقع مبينا ان الهيئة تتطلع الى توسعة نطاق مجال الجائزة حتى تصبح المشاركة اكبر وان تنتقل الى جميع العواصم العربية.

وفي سياق أشاد عدد من مسؤولي الفرق المشاركة في الدورة وأصحاب المشاريع التنموية في المجتمعات العربية في لقاءات مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) بدور دولة الكويت في دعم مشاريعهم عبر إقامة هذه الدورة وتقديم الدعم لهم.

وقال مؤسس حملة (ميشينز اند ميرسي) الكويتي الدكتور أحمد العنزي إن المشروع عبارة عن خدمة طبية لمن لا يستطيع توفير سبل العلاج في الدول الفقيرة بمجال طب الاسنان لافتا الى أن المشروع عبارة عن عمل تطوعي في عدد من الدول الفقيرة.

وأوضح العنزي ان المشروع يضم 50 طبيبا متطوعا عالجوا اكثر من الف مريض في اكثر من 11 دولة عربية وغير عربية مؤكدا ان هذه الدورة التي يقدمها الصندوق تسهم بشكل فعال في تطوير عمل الحملة والمشروع.

من ناحيته قال مؤسس مشروع (الفرن المدرسي) عمار مرشد من اليمن إن فكرة المشروع تهدف الى تحقيق هدفين مترابطين الاول مكافحة الجوع وتقليل نسب التسرب من المدارس في المراحل الاساسية نتيجة الفقر.

وبين مرشد أن المشروع يسعى الى تقديم وجبات غذائية لطلاب المدارس الذين لا يستطيعون توفير هذه الوجبات ومتابعة نسبة التسرب من المدرسة.

وأشار إلى أنه يهدف من المشاركة الى تطوير "ادائنا وقدراتنا" واكتساب الخبرة في ادارة المشاريع الانسانية موجها شكره الى دولة الكويت على هذا الدعم الذي يسهل عمل المشروع.

من جهتها قالت المستشارة في مشروع (آي ستيودنت) سارة الشيخ علي من لبنان ان المشروع عبارة عن دعم الطلاب الجامعيين اللاجئين من الدول العربية خاصة من سوريا وفي لبنان الذين يسعون الى اكمال الدراسة في تركيا وغيرها من الدول الاخرى.

وأوضحت الشيخ علي ان المشروع يساهم في تحقيق اهداف التنمية الانمائية المستدامة في تحقيق التعليم الجيد والاستثمار في الانسان والمعرفة والعلم مضيفة ان المشاركة في الدورة تحقق الاهداف التي نسعى اليها من اهمها الخبرة في كيفية ادارة المشروعات التنمية ذات البعد الانساني.

يذكر أن الدورة التي يقدمها الصندوق الكويتي يشارك بها 30 متدربا يمثلون 10 مشاريع شبابية تنموية من الاردن ومصر والمغرب وعمان واليمن اضافة الى دولة الكويت.

أضف تعليقك

تعليقات  0