مجلس الوزراء يعقد اجتماعه الاسبوعي

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قاعة مجلس الوزراء ـ بقصــر السيف برئاســــة سمــــو الشيخ / جابر المبارك الحمد الصباح ـ رئيس مجلس الوزراء ، وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولـة لشئون مجلس الوزراء / أنس خالد الصالح - بما يلي :

عبر مجلس الوزراء في مستهل اجتماعه عن بالغ ارتياحه واطمئنانه للفحوصات الطبية التي أجراها سمو ولي العهد الشيخ / نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله في الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا ، والتي تكللت بفضل الله تعالى وتوفيقه بالنجاح ، سائلا المولى عز وجل أن يمن على سموه بدوام الصحة والعافية والعمر المديد لمواصلة عطائه في خدمة البلاد .

ثم استمع المجلس الوزراء إلى شرح قدمه كل من النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ / ناصر صباح الأحمد الصباح ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ / صباح خالد الحمد الصباح حول نتائج المحادثات التي تمت مع الممثل الخاص لرئيس جمهورية الصين الشعبية / يانغ جيه تشي خلال الزيارة التي قام بها للبلاد ، والتي تم خلالها استعراض أطر علاقات التعاون القائمة بين البلدين الصديقين في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتنموية وسبل تنميتها ، إلى جانب بحث آخر التطورات الراهنة على الساحة السياسية والموضوعات ذات الاهتمام المشترك .

ومن جانب آخر شرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ / صباح خالد الحمد الصباح لمجلس الوزراء تداعيات تصريحات الرئيس الفلبيني بشأن حظر إرسال العمالة الفلبينية إلى دولة الكويت وخاصة العمالة المنزلية ، والتأكيد على رفض الكويت التعدي على سيادتها وقوانينها ، مشيرا إلى أن الملف أصبح بعهـدة وزارة الخارجية ، وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة انطلاقا من الحرص على علاقات الصداقة التاريخية بين البلدين والسعـي المشترك إلى تعزيزها. كما أحاط نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشئون مجلس الوزراء / أنس خالد ناصر الصالح مجلس الوزراء علما بنتائج الزيارة التي قام بها للبلاد وزير الدولة البريطاني لشئون ويلز / ألون كيرنز ، وفحوى المحادثات التي أجراها ، والتي تناولت العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الصديقين ، وسبل تعزيزها في كافة المجالات .

ثم اطلع مجلس الوزراء على توصية لجنة الشئون القانونية بشأن مشروع القانون الخاص باتفاقية إنشاء مركز الاعتماد الخليجي ، ومشروع قانون بالموافقة على اتفاق بين المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) وحكومة دولة الكويت بشأن الاعتراف بوثيقة سفر الإنتربول . وقرر مجلس الوزراء الموافقة على مشروعي القانونين ، ورفعهما لحضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه تمهيدا لإحالتهما لمجلس الأمة .

كما اطلع مجلس الوزراء على توصيات اللجنة بشأن مشروع مرسوم بالموافقة على اتفاقية بين دولة الكويت وحكومة جمهورية نيكاراغوا للتعاون الاقتصادي والفني ، ومشروع مرسوم بالموافقة على مذكرة تفاهم بشأن إنشاء محادثات بين كبار المسئولين بين حكومة دولة الكويت وحكومة أستراليا ، ومشروع مرسوم بالموافقة على مذكرة تفاهم في مجـــال تشجيع الاستثمار المباشـــر بين دولة الكويت ( هيئة تشجيع الاستثمار المباشر في دولة الكويت ) ، والجمهورية التركية (وكالة دعم وتشجيع الاستثمارات التركية التابعة لرئاسة الوزراء التركية) .

وقرر مجلس الوزراء الموافقة على مشاريع المراسيم ، ورفعها لحضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه . ثم استعرض مجلس الوزراء توصية لجنة الشئون الاقتصادية بشأن المتطلبات الفورية والعاجلة لحل مشكلة العمالة المنزلية ، وقرر مجلس الوزراء تشكيل وفد برئاسة وزير الشئون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة للشئون الاقتصادية ، وعضوية كل من الجهات التاليــة ( وزارة الداخلية ، وزارة الخارجية ، وزارة الصحة ، وزارة التجارة والصناعة ، الهيئة العامة للقوى العاملة ، شركة الدرة لاستقدام وتشغيل العمالة المنزلية ) لاستطلاع فرص التعاون مع بعض الدول الصديقة في إطار الجهود المبذولة للتوصل إلى أفضل الحلول لاستقدام العمالة المنزلية بالسرعة الممكنة .

وبحث مجلس الوزراء شئون مجلس الأمة ، واطلع بهذا الصدد على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسة مجلس الأمة .

ثم استكمل مجلس الوزراء بحث الاستجوابات الموجهة من بعض أعضاء مجلس الأمة إلى كل من سمو رئيس مجلس الوزراء ، ووزير النفط ، ووزير الكهرباء والماء ، ووزير الشئون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة للشئون الاقتصادية ، وناقش المجلس كافة الجوانب القانونية والدستورية والسياسية لهذه الاستجوابات ، والمجلس إذ يؤكد على الحق الدستوري لعضو مجلس الأمة في تقديم الاستجواب ، وأن هذا الحق يجب ممارسته وفق الضوابط والشروط التي حددها الدستور واللائحة لصحة الاستجواب ، ليعرب عن حرص الحكومة على التعاون مع مجلس الأمة في شأن تفعيل الأدوات الرقابية تحقيقاً للهدف المشترك في إعلاء المصلحة العامة على ما عداها من مصالح .

ثم بحث مجلس الوزراء الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي ، وبهذا الصدد أدان مجلس الوزراء بشدة استمرار إطلاق الصواريخ على المدن الآهلة بالسكان في المملكة العربية السعودية الشقيقة من قبل الميليشيات الحوثية ، والتي قامت قوات الدفاع الجوي السعودية باعتراضها ، مؤكدا على أن هذه الاعتداءات الآثمة من قبل الحوثيين التي تستهدف أمن واستقرار المملكة الشقيقة تبرهن على عدم جدية تلك الجماعة في الاستجابة إلى الجهود الدولية التي تسعى لإنهاء النزاع في اليمن ، كما أكد مجلس الوزراء وقوف دولة الكويت مع شقيقتها المملكة العربية السعودية وتأييدها ودعمها للإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها ، داعيا المولى عزوجل أن يحفظ المملكة وشعبها الشقيق من كل مكروه ويديم عليها نعمة الأمن والأمان في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرميــن الشريفيـــن الملك / سلمان بن عبدالعزيز آل سعود .

ثم رحب مجلس الوزراء باللقاء التاريخي الذي جمع رئيسي كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية ، والذي أسفر عن التوقيع على اتفاق سلام بين البلدين ، مشيدا بشجاعة الزعيمين وسعيهما لنزع فتيل التوتــر في منطقة شبه الجزيرة الكورية ، ومرحبا بما صدر من القمة من بيان يكمل إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية مع نهاية هذا العام ويؤكد نهاية الأعمال العدائية بين البلدين بكافة أشكالها الأمر الذي سيعيد لمنطقة شبه الجزيرة الكورية وإلى العالم أمنه واستقراره ، وأعرب المجلس عن الأمل في أن يشكل هذا الاتفاق التاريخي ، بما تضمنه من قرارات هامة نموذجا لوضع نهاية لما يشهده العالم من نزاعات وبؤر توتر لينعم بالأمن والاستقرار .

كما أعرب المجلس عن بالغ أسفه واستنكاره لحادث إطلاق نار على مصلين في مسجد داخل المركز الثقافي الإسلامي بمدينة كيبيك الكندية مؤخرا ، والذي أسفر عن وقوع عدد من الضحايا والمصابين ، سائلا المولى تعالى أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته ، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل .

ومن جانب آخر ، استنكر مجلس الوزراء بشدة التفجيرين اللذين وقعا قرب مقر الاستخبارات الإفغانية في كابول ، وكذلك الهجوم الذي استهدف رتل للقوات الأجنبية في قندهار صباح اليوم ، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من الضحايا ، والمجلس إذ يندد بهذا العمل الإجرامي الذي يستهدف أرواح الأبرياء وترويع الآمنين ، ليؤكد على موقف دولة الكويت الثابت في رفض الإرهاب بكافة صــوره وأشكاله ودوافعه ، سائلا المولى عزوجل أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل .

أضف تعليقك

تعليقات  0