«الهيئة الخيرية»: بدء استقبال التبرعات لمشروع «إفطار الصائم»

دشنت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية مشروع إفطار الصائم على موقعها الإلكتروني www.iico.org وفي مقرها الرئيس وفروعها بالمحافظات ضمن حملتها الرمضانية "سو خير تلقاه" سعيا إلى إنفاذه في 29 دولة حول العالم بالشراكة مع 48 منظمة إنسانية في هذه الدول.

وقال مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة في الهيئة خالد الخليفي في تصريح صحافي إن الهيئة الخيرية فتحت أبوابها لاستقبال تبرعات مشروع إفطار الصائم في مقرها الرئيس بجنوب السرة وفروعها بالمحافظات وعبر منصتها الإلكترونية، مشيرا إلى أنها اعتادت أن تطلق هذا المشروع الموسمي سنويا في إطار حزمة من المشاريع التي تشكل حملتها الرمضانية، من أجل إطعام الأسر المنكوبة والفقيرة طوال أيام الشهر الفضيل.

وأضاف الخليفي إن التكلفة المرصودة لمشروع إفطار الصائم تزيد على ثلاثة ملايين دولار، وإنه سيجري تنفيذه بالتنسيق مع الفرق التطوعية العاملة تحت لواء الهيئة ومكاتبها الخارجية و48 منظمة ناشطة في الميدان الإنساني.

وأشار إلى أن المشروع سينفذ في صورة توزيع سلال غذائية على المستفيدين بمعدل سلة غذائية لكل أسرة مكونة من 5- 7 أفراد تكفيها لمدة شهر، وتتراوح قيمتها بين 15- 30 دينارا حسب أسعار المواد الغذائية في كل دولة، لافتا إلى إن السلة تتكون من كميات غذائية تشمل الأرز والسكر والطحين والزيت والحليب والتمر وغيرها.

وأوضح الخليفي أنه لا يخفى على أحد الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها اللاجئون السوريون والفلسطينيون واليمنيون والعراقيون والبورميون بالمخيمات والشتات وغيرهم من الفقراء في مختلف أنحاء العالم، وافتقارهم إلى أدنى مقومات الحياة الكريمة، مشيراً إلى أن هذا المشروع سيكون له أثر ايجابي كبير في نفوسهم ورسم البسمة على وجوههم طوال شهر رمضان المبارك.

ولفت إلى أن المشروع يستهدف أيضا الأسر المتعففة داخل الكويت من منطلق أن الاقربين أولى بالمعروف، مؤكدا أن الهيئة اعتادت الاهتمام بهذه الشريحة التي قد تستحي من طلب المساعدة.

ودعا الخليفي المحسنين إلى سرعة التجاوب مع هذا المشروع الإسلامي الإنساني النبيل لنيل الأجر والثواب وإدخال الفرحة والسعادة على قلوب إخوانهم الذين كان من قدرهم أن يعيشوا وأولادهم ظروفاً صعبة بفعل الحروب والنزاعات الأهلية.

أضف تعليقك

تعليقات  0