"البترول الوطنية" تحقق 135 مليون دينار أرباحا صافية للسنة المالية 2017/2018

(كونا) -- أعلن الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية الكويتية محمد المطيري اليوم الأربعاء أن الشركة حققت 135 مليون دينار كويتي (نحو 472 مليون دولار أمريكي) أرباحا صافية في السنة المالية 2017/2018.

وقال المطيري لوكالة الانباء الكويتية (كونا) إن الشركة حققت نتيجة جيدة في إجمالي مبيعات المنتجات المكررة من النفط الخام ومنتجات مصنع إسالة الغاز إذ بلغ إجمالي مبيعات المنتجات البترولية 8ر51 مليون طن بقيمة بلغت 2ر7 مليار دينار (نحو 9ر23 مليار دولار).

وأوضح أن المنافسة الشديدة في صناعة التكرير والانخفاض في متوسط أسعار بعض المنتجات البترولية وهبوط ايرادات وهوامش الربح لمعظم المنتجات المكررة في المصافي العالمية لها انعكاسات مباشرة وكبيرة على ربحية الشركة.

وأضاف أن (البترول الوطنية) استطاعت رغم ذلك تحقيق معدلات أداء إيجابية وتمكنت من مواكبة التطورات السائدة في صناعة التكرير وإسالة الغاز وذلك بفضل تضافر جهود العاملين ونتيجة الالتزام بتطبيق سياسات تشغيلية وممارسات إدارية تتوافق مع الأفضل عالميا.

وبين أن الشركة وضعت معايير دقيقة وفق برنامج تخفيض النفقات التشغيلية وزيادة الربحية (سي أو ب أي) مما وفر عوائد مالية قدرت ب 7ر196 مليون دولار مشيرا إلى أن هذا البرنامج والمبادرات المتعلقة به أعطيت أولوية قصوى وحظيت بمتابعة الإدارة العليا للشركة.

واستعرض المطيري تطورات أهم المشاريع التي تنفذها الشركة حاليا لاسيما مشروع الوقود البيئي الذي يهدف إلى تطوير مصفاتي ميناء الأحمدي وميناء عبدالله ليصبحا مجمعا تكريريا متكاملا بطاقة 800 ألف برميل يوميا.

وأفاد بأن المشروع يهدف كذلك إلى مواجهة التحديات والمتطلبات المستقبلية للسوق العالمي من المنتجات النفطية ذات المواصفات والجودة العالية مبينا أن نسبة الانجاز الكلي للمشروع حتى نهاية مارس 2018 بلغت 94 في المئة.

وذكر أن أعمال تنفيذ مشروع إنشاء خط الغاز الخامس تجري على قدم وساق إذ بلغت نسبة الإنجاز الفعلية 4ر80 في المئة مضيفا أنه تم الانتهاء كذلك من مشروع إنشاء خزانات شمالية جديدة للغاز المسال في مصفاة ميناء الأحمدي إذ تم بناء 10 خزانات سعة كل منها 72 ألف متر مكعب من الغاز خصص خمس منها لغاز البيوتان ومثلها لغاز البروبان.

وأفاد المطيري بأن لهذا المشروع أهمية استراتيجية إذ يضمن توفير سعة كافية لتخزين وتصدير المنتجات الإضافية المتوقعة من الغاز في ضوء توسعة مرافق إنتاج الغاز المسال في مصفاة ميناء الأحمدي.

وأشار في السياق ذاته إلى تصدير أول شحنة من حبيبات الكبريت من رصيف الكبريت الجديد في ميناء الأحمدي في نوفمبر 2017 بعد الانتهاء من مشروع إنشاء مرافق جديدة لمناولة الكبريت في هذه المصفاة.

وحول إنشاء محطات جديدة لتعبئة الوقود أكد المطيري أنه تم البدء في تنفيذ برنامج الشركة لإنشاء 100 محطة تعبئة وقود جديدة وذلك ضمن خمس مجموعات مشيرا إلى أنه تم في فبراير الماضي التوقيع على تنفيذ المجموعة الأولى وذلك بإنشاء 19 محطة تعبئة وقود جديدة.

وعن المجموعة الثانية أوضح أنه تم مؤخرا الانتهاء من دراسات الجدوى والتصاميم الهندسية الأولية لإنشاء 15 محطة تعبئة وقود جديدة ويجري العمل للحصول على الموافقات المطلوبة.

وأشار إلى أن تنفيذ هذا البرنامج جاء وفقا لتوجهات مؤسسة البترول الكويتية لتوفير العدد الكافي من هذه المحطات بهدف تلبية الاحتياجات المستقبلية المترتبة على التوسع العمراني الذي تشهده البلاد.

وأعرب المطيري عن امنياته بدوام التوفيق والنجاح للعاملين والعاملات في الشركة والاستمرار في أدائهم العالي والتزامهم وعطاءاتهم التي كانت وراء تحقيق الشركة إنجازاتها التي تشكل مساهمة حيوية فعالة في نمو الاقتصاد الكويتي.

أضف تعليقك

تعليقات  0