وكيل «الطاقة» الإماراتي: المياه ومواردها أهم ركائز التنمية المستدامة

أكد وكيل وزارة الطاقة والصناعة الإماراتي الدكتور مطر النيادي أن المياه ومواردها تعتبر أهم ركائز التنمية المستدامة لذا اعتمدت بلاده استراتيجية للأمن المائي لعام 2036.

وقال النيادي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الخميس على هامش المؤتمر العربي الثالث للمياه الذي انطلق في الكويت يوم أمس الأربعاء تحت شعار (التكامل العربي في ادارة الموارد المائية) إن الاستراتيجية المذكورة تهدف إلى ضمان استدامة واستمرارية الوصول إلى المياه من خلال الظروف الطبيعية وغير الطبيعية وعبر برامج عمل منظمة مع الجهات المعنية.

وأضاف أن هناك مبادرات وبرامج تقوم على إدارة الطلب على المياه وإدارة الإمدادات والإنتاج والتوزيع خلال الأوقات العادية والظروف غير العادية.

وأوضح أن الإمارات تعد ثاني أكبر منتج للمياه المحلاة على مستوى العالم وهي تسعى إلى استقطاب وتطوير تقنيات صناعة تحلية المياه لتكون أكثر كفاءة واتساقا أيضا مع استراتيجية الإمارات للطاقة 2050.

ولفت إلى أن الإمارات شجعت على البحث والتطوير من خلال البرنامج الوطني للاستمطار وتخصيص جائزة سنوية لبحوث الأمطار تبلغ قيمتها خمسة ملايين دولار لتحقيق تقدم علمي في مجال أبحاث علوم الاستمطار حول العالم.

وأكد حرص الدولة على العمل الجماعي العربي لتحقيق الأهداف المنشودة عن طريق مؤسسة (مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم) العالمية ومبادرة (سقيا الإمارات) بقيمة مليون دولار سنويا التي تعنى بتوفير مياه الشرب للمحتاجين حول العالم.

وأشار النيادي الذي يرأس وفد بلاده إلى المؤتمر والدورة العاشرة للمجلس الوزاري العربي إلى أن الجهود العربية المبذولة في سبيل الإدارة المستدامة للموارد المائية تعد ضمانة للأجيال القادمة.

وكان المؤتمر العربي الثالث للمياه انطلق في الكويت أمس تحت رعاية سمو الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء بمشاركة واسعة وبحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط ووزراء المياه والطاقة في الوطن العربي وعدد من الهيئات والمنظمات الدولية المعنية ويناقش على مدى يومين 44 ورقة علمية.

أضف تعليقك

تعليقات  0