"الطيران المدني" يوقع مع نظيره اللبناني مذكرة تفاهم حول "الرمز المشترك"

كونا - وقعت سلطتا الطيران المدني الكويتي واللبناني اليوم الخميس مذكرة تفاهم جديدة خاصة بترتيبات الرمز المشترك تمكن الناقلات الوطنية بين البلدين من الدخول في ترتيبات تعاون تجاري بينهما.

ووقع عن الجانب الكويتي مدير عام الإدارة العامة للطيران المدني المهندس يوسف الفوزان في حين وقع عن الجانب اللبناني مدير عام الطيران المدني المهندس محمد شهاب الدين بحضور رئيس مصلحة النقل الجوي اللبناني المهندس كارل رزق.

وقال الفوزان في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان مذكرة التفاهم تنسجم مع تحديث سياسة الإدارة العامة للطيران المدني الكويتية لفتح الأجواء وتشجيع شركات الطيران العالمية على زيادة رحلاتها الجوية الى مطار الكويت الدولي.

وأضاف انها تعمل أيضا على تسهيل حركة الركاب والشحن الجوي لربط مطار الكويت الدولي بأكبر عدد من المطارات الدولية من خلال شبكة عالمية للخطوط الجوية بما يعزز حركة النقل الجوي بين البلدين.

واوضح انها تشجع كذلك على التبادل التجاري بين البلدين وتسهم في توفير خيارات جديدة ومتنوعة لخدمة المسافرين بين لبنان والكويت.

من جانبه اكد شهاب الدين ل(كونا) أهمية توقيع مذكرة التفاهم في تعزيز التعاون بين سلطتي الطيران المدني في البلدين الشقيقين ورفع الأداء في النقل الجوي بينهما.

وشدد على ان تحسين وتطوير العلاقات بين سلطتي الطيران المدني اللبناني والكويتي من شأنهما ان يخدما الركاب ويوفرا افضل الخدمات التي ينشدها المسافرون.

وذكر ان توقيع المذكرة "مكملة لمذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين في 16 أغسطس عام 2005 التي تضمنت احكاما خاصة بترتيبات الرمز المشترك".

كما اجرى الجانبان الكويتي واللبناني مباحثات لتحديث الترتيبات التشغيلية ما بين البلدين لتواكب التطورات العالمية في صناعة النقل الجوي وتلبية احتياجات الناقلات الوطنية.

وضم الوفد الكويتي الى جانب الفوزان كلا من مدير إدارة مكتب المدير العام منصور الهاشمي ورئيس قسم اتفاقيات النقل الجوي خالد العنزي والباحثة القانونية في وزارة الخارجية حصة الحمادي.

أضف تعليقك

تعليقات  0