الكويت تحبط محاولات إدانة مجلس الأمن تصريحات عباس

تمكنت الكويت، العضو العربي غير الدائم في مجلس الأمن، من إحباط محاولات لإدانة المجلس تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، عن اليهود والهولوكوست.

وأشارت وكالة "بترا" الأردنية، إلى أن الكويت أحبطت كافة الجهود الأمريكية، لإقناع المجلس، بضرورة تبني بيان إدانة ضد تصريحات عباس.

وقبل أيام، قال عباس في كلمة له، أمام المجلس الوطني الفلسطيني، إن الاضطهاد التاريخي لليهود الأوروبيين كان سببه سلوكهم وليس بسبب دينهم.


وكانت إسرائيل قد انتقدت تصريحات عباس، وقالت في بيان لوزارة الخارجية إنها "ترفض بسخط مضمون الخطاب المعادي للسامية والناكر للهولوكوست الذي ألقاه أمس الأول رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، في رام الله، التي تم بثها مباشرة على شاشة التلفزيون".

كما انتقد الاتحاد الأوروبي تصريحات عباس، معتبرا أن "الخطاب الذي ألقاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس يحتوي على ملاحظات غير مقبولة تتعلق بأصول المحرقة وشرعية إسرائيل، وهذا الخطاب لن يؤدي إلى حل الدولتين وهو ما دعا إليه الرئيس عباس مرارا وتكرارا".

وتقدم الرئيس الفلسطيني في وقت سابق، باعتذار، عن تصريحاته بشأن اليهود، مؤكدا أن "المحرقة هي أبشع جريمة في التاريخ".

وأوضحت الوكالة الأردنية أن بيانات الإدانة التي يصدرها مجلس الأمن، تكون عادة بموافقة جميع الدول الأعضاء بالمجلس، والبالغ عددهم 15 عضوا، بغض النظر عن العضويات الدائمة أو غير الدائمة، وهو ما مكن الكويت من إحباط ذلك البيان.

وعللت الكويت اعتراضها، بأن بيان الإدانة، كان "متحيزا" بصورة كبيرة ضد الفلسطينيين.

أضف تعليقك

تعليقات  0