وزير الصحة: النظم الصحية الحديثة تقوم على العناصر البشرية المؤهلة والمدربة

قال وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح ان النظم الصحية الحديثة تقوم على العناصر البشرية المؤهلة والمدربة كونها القاعدة الاساسية لتحقيق برامج التنمية المستدامة الهادفة الى تذليل العقبات ومواجهة التحديات لتقديم خدمات صحية ذات جودة عالية.

جاء ذلك في كلمة للدكتور باسل الصباح القتها نيابة عنه مديرة إدارة خدمات المختبرات الطبية في الوزارة الدكتورة دعاء الخالدي اليوم الثلاثاء خلال افتتاح المؤتمر ال(17) للامراض الفيروسية الذي يستمر حتى الخميس المقبل بمشاركة دولية وخليجية.

وأضافت الخالدي ان وزارة الصحة ممثلة بإدارة خدمات المختبرات الطبية تواكب باستمرار كافة المستجدات على الساحة الطبية لمعرفة اخر ما توصل اليه العلم الحديث من تقنيات طبية تهدف الى تطوير التحاليل الكاشفة والعلاجات الخاصة بالامراض الفيروسية.

وبينت ان التحديثات بالمجال الطبي تجعل الوزارة تتواصل مع المنظمات الصحية العالمية لتحديث التعليمات الارشادية الصادرة وتطبيقها في الكويت مشيرة الى ان المؤتمر يتزامن مع توجه الوزارة لتطوير الخدمات التشخيصية والعلاجية للامراض الفيروسية في جميع المناطق الصحية.

ومن جهته، اكد رئيس المؤتمر الدكتور مأمون القصير أهمية مواكبة تطوير الخدمات الصحية لا سيما المختبرات الطبية مبينا الدور الكبير الذي يقوم به قسم (المختبرات) في توفير التحاليل البيولوجية والفيروسية للأطباء بهدف تشخيص الامراض.

واوضح القصير في كلمة مماثلة ان المؤتمر يتناول أربع جلسات علمية تتضمن 19 ورقة علمية وأربع ورش عمل يقدمها أربعة خبراء زوار من بريطانيا وهولندا والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان.

وقال ان المؤتمر يهدف الى التعرف على اخر المستجدات الطبية العالمية في مجال التحاليل التشخيصية بهدف توفيرها ودراسة فعالية الادوية الحديثة وإمكانية ادراجها لعلاج المرضى بالكويت كذلك العمل على تطوير الوسائل الوقائية المتبعة لحماية المجتمع من العدوى.

وذكر ان من الأهداف أيضا تطوير برامج التطعيمات وسرعة الكشف عن مصادر العدوى مشيرا الى ان احدى المحاضرات تتعلق بمستجدات الكشف عن الامراض الفيروسية واحدث التطورات في علاج مرض نقص المناعة المكتسبة (الايدز).

وقال انه تم تخصيص ورقة علمية لمناقشة طرق الكشف والوقاية عن الفيروس الحليمي البشري وان ورش العمل الأربعة تتنوع ما بين الكشف عن مرض الملاريا والتحاليل الحديثة بالمختبرات الفيروسية فضلا عن طرق التواصل بين المختبرات والأطباء ومعايير ضبط الجودة في المختبرات.

واكد القصير ان محاور المؤتمر تتوافق مع خطط وبرامج الوزارة التدريبية والتعليمية ومواكبة المستجدات في خدمات الرعاية الصحية موضحا ان المؤتمر يعد فرصة لاطلاع المشاركين من الزوار على التطور الطبي في الكويت وتسليط الضوء على التقنيات الموجودة في طرق التشخيص والعلاج والوقاية من الامراض المعدية.

ولفت الى ان معهد الكويت للاختصاصات الطبية (كيمز) سيمنح المشاركين بالمؤتمر وورش العمل 22 نقطة تعليم طبي مستمر إضافة الى 20 نقطة تعليمية للمشاركين بورشة العمل الخاصة بالكشف عن مرض الملاريا.

أضف تعليقك

تعليقات  0