الفلبين ترسل مبعوثاً مسلماً إلى الكويت.. لاحتواء الأزمة

أصدر الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي قراراً اليوم بتعيين دبلوماسي مسلم كمبعوث إلى الكويت من أجل التفاوض عقب الأزمة الدبلوماسية التي وقعت بين الدولتين.

وأوردت وكالة الأنباء الفلبينية الرسمية أن الرئيس رودريغو عين السكرتير عبد الله ماماو، كمبعوث إلى الكويت من أجل العمل على تطبيع العلاقات بين الدولتين.

وذكر المتحدث باسم الرئاسة هاري روكي، أن عبد الله ماماو «تم تكليفه بإعادة جميع الفلبينيين الـ800 الذين فروا من أرباب عملهم إلى أوطانهم»، مضيفاً وفق وكالة الأنباء الرسمية أن «ثلاثة دبلوماسيين فلبينيين هم الآن مقيدو الحركة، في حين ألقت السلطات الكويتية القبض على أربعة سائقين فلبينيين في أعقاب عمليات الإنقاذ للعمال الأجانب الذين يزعم أنهم يتعرضون لسوء المعاملة من جانب أصحاب العمل، وأن مهمة المبعوث هي إعادة الجميع إلى الوطن»، على حد وصف المتحدث الرئاسي.

وأضاف هاري روكي: «مع تعيين عبدالله ماماو كمبعوث خاص فإن الحكومة الفلبينية تأمل أن يتم توقيع مذكرة التفاهم بشأن العمالة بين الفلبين والكويت»، متابعاً: «إن مذكرة التفاهم جزء من ما نريد تحقيقه لأنها سوف تطبع علاقاتنا بالكامل».

وقال روكي: «إن الرئيس دوتيرتي واثق من أن عبدالله ماماو سيتمكن من إنجاز مهمته الخاصة في الدولة الخليجية»، وتابع بالقول: «أعتقد أن الرئيس أشار إلى أن المبعوث ماماو، كونه مسلما، كان فعالا في التعامل مع السلطات الكويتية.. على هذا النحو، فإنه يسمح للمسلم بإجراء المفاوضات في الوقت الحالي مع السلطات الكويتية».

وأعلن المتحدث الرئاسي أن: «خطة إرسال فريق برئاسة وزير العمل سيلفستر بيلو إلى الكويت تم إلغاؤها أيضا بعد تعيين المبعوث الخاص عبدالله ماماو».

وقال المتحدث الرئاسي: «إن ماماو قد عاد للتو من الكويت ويحمل أخباراً جيدة للرئيس»، و«على الرغم من الأخبار الجيدة، سنحظر الإفراج حتى نتحقق فعليًا، لكن الرئيس قال إن الوزير ماماو سيعين مبعوثا خاصا للكويت»، مضيفاً: «المبعوث ماماو سيعود إلى الكويت في أقرب وقت ممكن».

أضف تعليقك

تعليقات  0